هازارد قد يتسبب في انسحاب ريال مدريد من صفقة إريكسن

بعد تردد رحيل أسماء كانت عنصرا أساسيا في السنوات الماضية في نادي ريال مدريد الإسباني مثل البرازيلي مارسيلو والكرواتي لوكا مودريتش عن القلعة البيضاء وأصبح مستقبلهم غير واضح حتى الآن حيث يسعى إنتر ميلان الإيطالي لضم أفضل لاعب في عام 2018 ومنافسه نادي يوفنتوس يرغب في ضم ابن السيليساو ليواصل مسيرته الكروية بجانب صديقه البرتغالي كريستيانو رونالدو، وعلى إدارة النادي الملكي برئاسة فلورنتينو بيريز البحث عن بدائل لتعويض رحيلهم المحتمل في الصيف المقبل.

ومن جانبه، تردد اسم النجم البلجيكي إيدن هازارد، لاعب نادي تشيلسي الإنجليزي، بالانضمام إلى قلعة البيرنابيو، حيث يعتبر قطعة فريدة للمشروع الجديد للنادي الأبيض، فلديه من العمر 28 عاما ويعتبر في صحوة تألقه الكروي خلال مسيرته خاصة الظهور المذهل في مونديال روسيا الأخير مع منتخب بلاده بلجيكا وقيادتهم للحصول على المركز الثالث.

ومع تلميحات اللاعب في العديد من المناسبات بالرغبة باللعب بقميص الميرينجي وعدم قدرة إدارة «البلوز» برئاسة رجل الأعمال الروسي رومان إبراموفيتش في إقناعه بتجديد عقده مع الفريق والذي سينتهي في صيف 2020، فإن رحيل هازارد أصبح وشيكا.

وينوي ريال مدريد الدخول بقوة هذه المرة في الميركاتو الصيفي المقبل والحصول على قائد تشيلسي والذي أصبح أحد أهم أولوياته، ووفقا لموقع «ترانسفير ماركت» الألماني فإن قيمة اللاعب تقدر بقيمة 150 مليون يورو حاليا، على الرغم من أنه كلف خزائن تشيلسي لضمه من نادي ليل الفرنسي مبلغ 35 مليون يورو في صيف عام 2012، ولكن إدارة الملكي تأخذ في الاعتبار أن اللاعب سيصبح مجانا في صيف 2020، ولذلك لا تفكر في أن تقدم أكثر من 100 مليون يورو في الصفقة في الصيف المقبل.

ومع انسحاب ريال مدريد من صفقة ضم اللاعب الدنماركي كريستيان إريكسن، لاعب خط وسط نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي، والذي سينتهي عقده مثل هازارد في صيف 2020 ولم يجدد عقده حتى اللحظة، ولكن يبدو أن الريال فضل عدم الدخول في حرب مع توتنهام حيث لدى الناديين علاقة جيدة متمثلة في انتقال لوكا مودريتش وجاريث بيل. وهذا الانسحاب يدل على أن ريال مدريد يريد أن يكثف كل جهودهه أولا في ضم البلجيكي ومن ثم يبحث عن لاعبين آخرين.

شاهد أيضاً

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى