بعد اتهامات خليلوزيتش.. ذكريات 2017 تحاصر حكيم زياش

يعيش حكيم زياش نجم تشيلسي أزمة كبيرة خاصة بعد التصريحات النارية الأخيرة التي أطلقها البوسني وحيد خليلوزيتش مدرب المنتخب المغربي.

واستهل المنتخب المغربي، مشواره في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، بفوز مهم على منتخب السودان، مساء يومه الخميس.

تصريحات نارية

وقال وحيد خليلوزيتش، إن حكيم زياش استبعد من تشكيلة “أسود الأطلس” لمباراتي السودان ثم غينيا بيساو في تصفيات كأس العالم 2022 بسبب ما وصفه بـ“سلوك غير المقبول” للاعب.

وقال خليلوزيتش: “سلوك زياش في المباراتين الأخيرتين للمنتخب المغربي، وخاصة الأخيرة، لم يكن سلوك لاعب دولي يجب أن يكون نموذجا إيجابيا كقائد في الفريق”.

وأضاف: “لقد وصل متأخرا وبعد ذلك رفض حتى المران، لم يكن هناك جدوى من مناقشة الأمر بعد ذلك، لأن الإجابة موجودة أمامي كمدرب، بالنسبة لي، المنتخب الوطني فوق كل شيء، ولا يمكن لأحد أن يحتجزه كرهينة”.

وأردف خليلوزيتش: “زياش رفض اللعب في المباراة الأولى ضد غانا، وزعم أنه مصاب، وهذا لم يكن بالدقة بالنسبة لي”.

وأضاف: “لأول مرة في مسيرتي التدريبية، أرى سلوكا يخيب أملي، اللاعب الذي يرفض لعب مباراة ودية بحجة أنه مصاب، رغم أن الطاقم الطبي أجرى عدة فحوص وقال إن يمكنه اللعب، وبعد ذلك رفض الإحماء في الشوط الثاني لأنه أصيب بخيبة أمل من كونه بديلا”.

وأتم: “بالنسبة لي هذا النوع من السلوك غير مقبول، لا يمكنك الغش مع المنتخب الوطني. أنت موجود بنسبة 100% أو لا تكون كذلك”.

ذكريات 2017

وليست هذه أول مرة يدخل فيها زياش في خلاف مع مدرب لمنتخب المغرب، حيث سبق ورفض اللعب لـ”أسود الأطلس” في العام 2017.

خطوة زياش جاءت بعد أن استبعده الفرنس هيرفي رينار مدرب المغرب السابق من تشكيلة الفريق لكأس الأمم الأفريقية 2017 بسبب سلوكه أيضا.

وبعد عام كامل من الخلاف، عاد إلى التشكيلة بعد اجتماع لتنقية الأجواء مع رينار في العاصمة الهولندية “أمستردام”، حيث اختير في التشكيلة المشاركة في كأس العالم 2018.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى