الرجاء الرياضي يجتاز المنستيري بـ “ركلات الحظ” في الكونفيدرالية

منحت ركلات الترجيح بطاقة العبور لدور المجموعات من كأس الكونفدرالية الأفريقية لفريق الرجاء الرياضي (5-6)، على حساب الاتحاد المنستيري، بعد انتهاء مبارتي الذهاب والإياب بالتعادل الإيجابي هدف لمثله.

وانطلقت المباراة وسط هجمات مسترسلة من الفريقين، حيث كان الرجاء سباقا لتهديد مرمى التونسيين، عبر جملة تكتيكية بدأت كلماتها الأولى من بين مالانغو، قبل أن تمر عبر عبد الإله الحافيظي الذي مرر لنوح وائل السعداوي، غير أن هذا الأخير لم يصل للكرة التي وضعته وجها لوجه أمام الشباك (د 11′).

ورد المحليون سريعا، عبر ضربة مقصية من داغو تشيبامبا الذي تسلم تمريرة من زميله، لكن دون أي خطورة تذكر على مرمى الحارس أنس الزنيتي (د 14′).

وعم الهدوء أطوار المواجهة، قبل أن يصل الفريق التونسي لمرمى “النسور”، بعد تسديدة أرضية من إلياس الجلاصي، الذي استغل خطأ في التغطية الدفاعية من لاعبي الرجاء، معدلا كفة مواجهتي الذهاب والإياب (د 40′).

وعاد السعداوي ليواصل هواية تضييع الفرص، بعد دقيقة واحدة من هدف المحليين، حيث تسلم كرة ثانية من عبد الإله الحافيظي، وضعته في انفراد مع حارس الاتحاد المنستيري، لكن كرته هذه المرة علت الخشبات الثلاث لمرمى الفريق التونسي (د 41′).

وفي شوط المباراة الثاني، عاند الحظ الرجاء مرة أخرى، حين تألق حارس المنستيري بشير بن سعيد في صد كرة رحيمي، قبل أن يفشل مالانغو في وضع الكرة المرتدة بالمرمى الخالي (د 65′).

وشهدت باقي الدقائق غيابا لفرص التسجيل واستقرار للكرة في وسط الميدان، في وقت حاول فيه الرجاء بناء بعض الهجمات المنظمة، والبحث عن منفذ يؤدي للمرمى التونسي.

وضغط الرجاء بكل ثقله في الوقت بدل الضائع للبحث عن هدف التعادل، لكن دون أي تغيير في النتيجة، ليحتكم الطرفان للضربات الترجيحية.

وابتسمت ضربات الحظ للفريق الأخضر، بعد تألق الحارس أنس الزنيتي، في التصدي لركلتي ترجيح، ليتفوق الرجاء على نظيره التونسي بنتيجة (5-6)، بعد انتهاء مبارتي الذهاب والإياب بالتعادل الإيجابي هدف لمثله.

وبذلك يسجل الرجاء الرياضي اسمه في دور المجموعات من المسابقة، في انتظار سحب قرعة الدور المذكور، يوم غد الإثنين، بالعاصمة المصرية القاهرة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى