البنزرتي: الوداد تعرَّض للظلم في نِهائي “رادس” بسبب المهزلة التحكيمية

أوضح التونسي فوزي البنزرتي، المدرب السابق لنادي الوداد الرياضي لكرة القدم، والحالي للمنتخب الليبي، أن الفريق “الأحمر” تعرض لظلم تحكيمي كبير في ما بات يعرف بمهزلة “رادس”، خلال المباراة النهائية لإياب دوري أبطال إفريقيا التي جمعت بين الوداد ومضيفه الترجي التونسي، شهر ماي من السنة الماضية.

وأكد البنزرتي في تصريح عبر تقنية “الفيديو” على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، أنه لم يكن على علم رفقة جميع لاعبيه بأن تقنية “الفيديو” المساعد “الفار” لا تشتغل، إلى غاية اللحظة التي سجل فيها وليد الكرتي هدفا شرعيا، رفضه الحكم بداعي التسلل.

وأضاف المدرب التونسي: “طلبت من لاعبي فريقي، التوجه نحو الحكم ومطالبته بالعودة لتقنية “الفار” للتأكد من صحة الهدف، قبل أن نفاجأ بأنه لا يشتغل، ليخبرونا حينها أنه معطل منذ انطلاقة المباراة”.

واختتم حديثه قائلا: “لم أكن صاحب قرار إيقاف المباراة، فأنا مجرد مدرب وصلاحياتي محدودة، كما أن رئيس الوداد سعيد الناصيري كان موجودا بالملعب، وتشاور هاتفيا مع بعض الأشخاص الذين لهم صلاحيات أكبر، قبل أن يتم اتخاذ القرار ورفض مواصلة اللقاء بدون تقنية “الفار”، التي لم يكن أحمد أحمد رئيس، الكاف بدوره يعلم بوجودها”.

يُشار إلى أن الوداد الرياضي تعرض لظلم تحكيمي كبير، خلال نهائي النسخة الماضية من منافسات دوري أبطال إفريقيا أمام الترجي التونسي، ولازال الفريق “الأحمر” يُطالب بحقه من خلال محكمة التحكيم الرياضي الدولية “الطاس”.

إغلاق