ضغوطات تُجبر البدراوي على اتخاذ هذا القرار

دخل “حكماء” فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، على خط التصريحات النارية التي كان يطلقها رئيس الفريق الأخضر، عزيز البدراوي، يمينا وشمالا والتي لم يستسغها العديد من رؤساء الفريق السابقين للمكانة المفروض أن يحظى بها رئيس ناد مرجعي مثل الرجاء في طريقة تصرفاته وتصريحاته.

وكشف مصدر مطلع، أن عزيز البدراوي توارى إلى الخلف في الأيام القليلة الأخيرة بعيدا عن تدويناته وانتقاداته لكل من يعارض مشروعه أو يقدم على كتابة خبر ضد الفريق الأخضر، وهو الأمر الذي انتقده حكماء الفريق والعديد من المقربين من البيت الأخضر، الذين نصحوا رئيس الرجاء بالابتعاد عن مواقع التواصل الإجتماعي والتركيز على عمله الذي سيكون خير إجابة لمنتقديه ونصره أمام جماهيره.

وأقدم عزيز البدراوي على محو العديد من التدوينات السابقة المستفزة، في بداية لفتح صفحة جديدة مركزا على عمله الذي ستكون نتائجه خير إجابة على منتقديه، وهو الأمر الذي استحسنه العديدون بمن فيهم جماهير الفريق الوفية ورؤساء سابقون ومنخرطون داخل البيت الرجاوي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى