خلال 24 ساعة.. إقالة 3 مدربين بالبطولة الاحترافية !

عادت حمى الإقالات لملاحقة ثلاثة مدربين بالبطولة الاحترافية دفعة واحدة، وذلك مباشرة بعد إسدال الستار على مباريات الجولة التاسعة من المُسابقات هذا الأربعاء 3 نونبر.

واضطرت أندية الفتح الرباطي، اتحاد طنجة، وأولمبيك آسفي، إلى فك ارتباطها رسميا بمُدربيها بسبب سلسلة النتائج السلبية، التي لاحقتها منذ أولى مباريات موسم 2021/ 2022.

وقال الفتح الرباطي في بلاغ رسمي له، إنه توصل باستقالة من محمد أمين بنهاشم، المدرب الذي تولى قيادة الفتح منذ انطلاق الموسم الكروي الجديد، بسبب سوء النتائج، إذ لم تحقق المجموعة نتيجة الفوز في أي من المباريات التسعة الأخيرة.

وأشار النادي الذي قاده سابقا المدير الفني وليد الركراكي للتتويج بالبطولة الاحترافية في تاريخه، ثم كأس العرش، إلى أن الوقت حان لقيادة مجموعة من التغييرات وتصحيح البداية غير الموفقة.

المدرب الفرنسي برنارد كازوني خارج أسوار اتحاد طنجة

أما الفرنسي برنارد كازوني، المدير الفني لاتحاد طنجة، بدوره كان ضحية إقالة بعد اجتماع اللجنة المؤقتة لإدارة نادي اتحاد طنجة، والسبب سوء النتائج التي لاحقت الفريق.

وعقدت اللجنة اجتماعاً عاجلاً بعد هزيمة اتحاد طنجة الأخيرة أمام نهضة بركان، بأربعة أهداف مقابل واحد، تقرر بعده إنهاء الارتباط مع المدير الفني الفرنسي بالتوافق. وتم منح الثقة للمدير الفني المغربي جعفر الركيك مؤقتاً، لقيادة تدريبات الفريق في انتظار الحسم في هوية الربان الجديد.

أولمبيك آسفي يستغني عن خدمات فوزي جمال

كما استقر نادي أولمبيك آسفي الذي ينتمي إلى الدوري المغربي الممتاز، على قرار إنهاء الارتباط بمديره الفني فوزي جمال، بعد انهزامه بملعبه أمام حسنية أكادير، وسيبدأ النادي بحثه عن اسم جديد لتعويض فوزي جمال، الذي حمّل أحد مدافعي الفريق الهزيمة الأخيرة، في تصريح تلفزيوني مباشر بعد نهاية المباراة.

ولم يتقبل المسؤولون بإدارة أولمبيك آسفي تصريحات فوزي جمال، بتحميل عبء الهزيمة للاعب واحد، خصوصا أن النادي فاز في مباراة واحدة، وتعادل في خمس، وانهزم في ثلاث مباريات، وذلك من أصل تسع مباريات خاضها منذ انطلاق موسم 2022/2021.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى