اتحاد طنجة يحتج ويستنكر قرارات لجنة التأديب

أصدر المكتب المديري لنادي اتحاد طنجة، مساء يوم أمس الخميس، بلاغا عبر من خلاله عن احتجاجه و استنكاره للقرارات الصادرة عن اللجنة التأديبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وأكد المكتب المديري للنادي الطنجاوي، أن تلك القرارات تضرب كل ما راكمته الأسرة الرياضية من مكتسبات، و تبخس كل الجهود التي قامت و تقوم بها الجامعة الوصية بكل مسؤولية و نكران ذات.

و استغرب البلاغ، من فرض عقوبة الإيقاف على اللاعب طارق أستاتي لثماني مباريات دون الاستماع إليه من طرف اللجنة التأديبية، و دون وجود دلائل تدينه، معتبرا القضية مجرد حادثة مفبركة هدفها التغطية على المهزلة و الفضيحة التحكيمية التي وقعت في المباراة.

و اعتبر البلاغ أن القرارات مبنية على تقرير حكم اللقاء الذي كانت له نية مبيتة للانتقام من مكونات اتحاد طنجة بعد الشكاية التي رفعها النادي ضده في أعقاب لقاء الجولة 14 من البطولة الوطنية الاحترافية و الذي جمع فارس البوغاز بمستضيفه المغرب الفاسي.

في ما يلي نص البلاغ:

تفاجأ المكتب المديري لفريق اتحاد طنجة لكرة القدم بإصدار اللجنة المركزية للتأديب التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بتاريخ 15 يوليوز 2021 لعديد القرارات الغير المعللة بخصوص الأحداث التي عرفتها مباراة اتحاد طنجة ضد نهضة بركان.

وإذ نعلن داخل فريق اتحاد طنجة احتجاجنا واستنكارنا لمثل هذه القرارات التي تضرب كل ما راكمته الأسرة الرياضية من مكتسبات وتبخس كل الجهود التي قامت وتقوم بها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بكل مسؤولية ونكران ذات بتظافر جهود جميع المتدخلين، فإننا نؤكد لسيادتكم ما يلي:

1) بخصوص توقيف اللاعب طارق استاتي.

نستغرب إيقاف اللاعب لـ 8 مباريات كاملة بدون الاستماع للاعب المعني بالأمر من قبل اللجنة التأديبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وبدون وجود دلائل حول هذه القضية المفبركة التي كان هدفها التغطية على المهزلة والفضيحة التحكيمية التي وقعت في المباراة، مؤكدين سلك المساطر القانونية وطنيا لدى لجنة الاستئناف و دوليا لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم للدفاع عن اللاعب والنادي، خصوصا أن اللاعب عرض على أنظار اللجنة التأديبية لفريق اتحاد طنجة وأكد أنه لم يصدر منه أي فعل عنصري اتجاه أي لاعب من نهضة بركان.

2) توقيف اللاعب محمد علي بامعمر .

استغربنا لتوقيف لاعب فريقنا لـ3 مباريات واحدة منها موقوفة التنفيذ، رغم انه طرد لحصوله على انذرين وهذا ما يستوجب حسب القانون المعمول به توقيفه لمباراة واحدة فقط.

3) توقيف بعض أعضاء المكتب المديري.

نؤكد أن الحكم تحامل في تقريره على الأعضاء 4 الموقوفين لـ6 مباريات والذين كانوا يدافعون على مصلحة النادي الذي تعرض لمجزرة تحكيمية بشهادة الجميع.

4) توقيف مدرب الفريق إدريس المرابط.

نؤكد استغربنا لتوقيف إدريس لمرابط، مدرب فريق اتحاد طنجة لـ4 مباريات نافذة مع تغريمه مبلغ 10 آلاف درهما، بسبب احتجاجه المبرر على التحكيم السيء مؤكدين أن هذه العقوبة مبالغ فيها.

ولهذا نخبر الرأي العام المحلي والوطني أن هذه القرارات أتت مبنية عن تقرير حكم المواجهة الذي جاء لطنجة بنية مبيتة للانتقام، بعد الشكاية التي رفعها اتحاد طنجة للجهات المختصة نظرا للأخطاء التي ارتكبها ضدنا في لقاء المغرب الفاسي برسم الجولة 14 من البطولة الاحترافية ، تؤكد بالملموس أن هناك جيوب مازالت تقاوم الإصلاح وتخليق الكرة المغربية التي يقوم بها السيد فوزي لقجع منذ مدة.

وانتهت مباراة فارس البوغاز أمام ضيفه نهضة بركان، بفوز هذا الأخير بهدفين دون رد.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى