وسط دفاع المنتخب المغربي يُقلق خليلوزيتش لهذا السبب

لم يستقر البوسني وحيد خليلوزيتش ،مدرب المنتخب المغربي الأول، على لاعبين يشغلون مركز وسط الدفاع، لذلك يشهد الخط الخلفي لمنتخب “أسود الأطلس” الكثير من التغييرات مع توالي المباريات التي يخوضها زملاء حكيم زياش.

ومنذ تولي وحيد خليلوزيتش تدريب “أسود الأطلس”، وهو يبحث عن المدافعين القادرين على تحمل المسؤولية، وفي الوقت الذي شهدت باقي مراكز المنتخب المغربي بعض التعديلات الطفيفة، فإن مركز الدفاع كان دوما محط الكثير من التغييرات.

وحسب تقارير إعلامية فإن الطاقم التقني للمنتخب الوطني، لم يجد عناصر يمكن الاعتماد عليها، بشكل أساسي في قطب الدفاع، بالنظر لتقارب مستوى معظم اللاعبين المغاربة.

ورغم أن المنتخب الوطني يملك لاعبين متألقين مع أنديتهم، كالقائد رومان غانم سايس لاعب وولفرهامبتون الإنكليزي، وزهير فضال لاعب سبورتنيغ لشبونة البرتغالي، بالإضافة إلى نايف أكرد، المتألق في صفوف رين الفرنسي، ومعه سفيان شاكلا لاعب خيتافي الإسباني، وأيضا جواد يميق لاعب بلد الإسباني، ثم بدر بانون لاعب الأهلي المصري، ويونس عبد الحميد لاعب ستاد ريمس الفرنسي، إلا أن المسؤول الأول عن الجهاز التدريبي للمنتخب يقوم في كل مباراة بالعديد من التغييرات الجذرية، وهو الأمر الذي أقلق الكثير.

وباستثناء قائد المنتخب المغربي سايس، الذي يواظب على الحضور في كل المعسكرات التي يخوضها الأسود، فإن كل اللاعبين الذين يشغلون مركز الدفاع الأوسط حضروا في مباريات وغابوا عن أخرى، خلال مرحلة تصفيات كأس أمم أفريقيا، والمباريات الودية التي سبقتها.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى