مدرب المنتخب المغربي يُفاضل بين ملعبين لتصفيات الـ”كان”

يدرس المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش، مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، إمكانية إقامة تصفيات كأس الأمم الأفريقية “كان” بين ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، ومجمع محمد الخامس بمدينة الدارالبيضاء، من أجل استقبال آخر مباريات “أسود الأطلس”، بالتصفيات المؤهلة إلى كأس أمم أفريقيا “كاميرون 2022”.

ويزور وحيد خليلوزيتش الملعبين معاً رفقة أعضاء من طاقمه الفني نهاية شهر فبراير الجاري، للحسم في وجهة مباراة بوروندي، التي تندرج لحساب الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى “كان”.

وتأتي زيارة المدرب البوسني للملعبين، للوقوف، على جاهزيتهما وخصوصا الجانب الذي يتعلق بالعشب، بعد استئناف منافسات الدوري المغربي الممتاز، والمسابقات القارية، والتي تشكل ضغطاً على مجمع محمد الخامس، الذي يستضيف مواجهات كل من الرجاء، الوداد، ثم الاتحاد البيضاوي.

من جهة أخرى، جهز حاليلوزيتش قائمته الموسعة الخاصة بمباراة موريتانيا وبوروندي، لحساب الجولتين الخامسة والسادسة من التصفيات، مباشرة بعد عودته من الكاميرون لمتابعة ظهور المنتخب المغربي المحلي بالبطولة القارية الخاصة بهذه الفئة، على أن يقلص لائحته بعد متابعة المباريات المقبلة، والوقوف على الحالة الصحية بالنسبة للمُصابين.

ويتصدر المنتخب المغربي المجموعة الخامسة برصيد 10 نقاط، إذ سيكون بحاجة لتحقيق نقطة واحدة بالمباراتين الأخيرتين في التصفيات، لضمان مقعد بكأس أمم إفريقيا التي تستقبلها الكاميرون مطلع عام 2022.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى