التعادل السلبي يحسمُ مواجهة حسنية أكادير وشباب المحمدية

انتهت المباراة التي جمعت بين حسنية أكادير بضيفه المحمدية، بنتيجة التعادل السلبي، في المواجهة التي دارت أطوارها على أرضية الملعب الكبير بأكادير، لحساب الجولة الثالثة من البطولة الاحترافية – القسم الأول.

وعرفت دقائق الجولة الأولى، محاولة كل طرف امتلاك الكرة، والسعي نحو مباغثة الطرف الآخر، حيث كان شباب المحمدية الأكثر احتكارا لها، لكن دون أي خطورة تذكر.

وأعلن الحكم الداكي الرداد عن ضربة جزاء لصالح حسنية أكادير بعد عرقلة الطير للشماخ، قبل أن يتراجع عن قراره عقب مراجعة اللقطة عبر تقنية “VAR”.

وانطلقت الجولة الثانية على إيقاع الهدوء، قبل أن يرج حمزة الواسطي، القائم الأيمن للحارس قاموم، بتسديدة قوية، شكلت الفرصة الحقيقية الأولى للتسجيل في المباراة.

وكاد حشادي أن يفتتح حصة التسجيل لأبناء فضالة، حين استغل خطأ في وسط الميدان ارتكبه أوبيلا، ليسدد كرة مرت بمحاذاة القائم الأيمن الأيسر للحسنية.

ولم تشهد باقي الدقائق شيئا جديدا، باستثناء تسديدة مهدي سيلا البعيدة المدى، وكرة هيرفي في آخر أنفاس المباراة، وهما المحاولتين اللتان عرفا تألق حارس الحسنية قاموم.

وبهذه النتيجة بلغ شباب المحمدية نقطته السابعة من أصل تسع ممكنة، في حين يملك الحسنية في جعبته نقطتين بعد مرور ثلاث جولات في الدوري.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى