بورتريه ماتش : عشق الكرة في ميلانو وليفربول

نهاية هذا الأسبوع ستُقدم لعاشقي الكرة أفضل أطباقها واحد في ميلانو وآخر في ليفربول وكلاهما سيحبسان الأنفاس طيلة التسعين دقيقة.

“ديربي ميلانو العشق الذي يجمعه الأسود ويفرقه الأزرق والأحمر”

الديربي الذي يجمع كل شيء في كرة القدم بين غريمين أزليين، يجمعهما التاريخ الواحد وجغرافيا المكان الواحد والمدينة الواحدة يجمعهما السواد ويفرقهما الأزرق والأحمر.

يجمعهما الملعب الواحد ولكن بعشق تسمية مختلفة فالأحمر يسميه كما كان لسنين “سان سيرو” نسبة للحي المتواجد به الملعب ذو الثمانين ألف حنجرة، والأزرق تلهمه التسمية الأسطورية “جوزيبي مياتزا” الذي كان نجما بالضفتين فهو الهداف التاريخي للأزرق ولعب نكاية في مدراء الفريق للمنافس ليختتم مشواره لدى عشقه الأبدي الأنترناسيونالي.

ديربي سيدة ميلان “دي لا مادونيا” تلك الذهبية التي تزين وسط ميلانو التي يتبارك بها شعبها مع سهمها الشامخ والتي منحتهم عشقهم الأبدي الأنترناسيونالي دي ميلانو واسوسياسيون دي ميلان.

بعد أيام سيلعب الديربي رقم 190 في تاريخ الكالشيو بين النيراتزوري انتر ميلانو الذي أسسه منشقين عن الغريم التقليدي الروسونيري اسي ميلان الذي أسسه انجليزي، ليجعلو عاصمة لومبارديا مقسمة القلوب بين عشقين لطالما تنافسا على كل شيء الجماهير واللاعبين وحتى التسميات.

الديربي 190 بين المالك الصيني للأنتر الذي أتى ب”أنطونيو كونتي” ليقود الفريق بكتيبة من النجوم تقدر ب 685 مليون دولار نحو اسكوديتو الذي اشتاق إليه عشاق الأزرق والأسود وغاب عن خزينتهم منذ عشر سنوات، والمالك الأمريكي للميلان الذي أعاد السفاح السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الذي لا يشيخ ليقود كتيبة من المقاتلين لفائدة النادي الإيطالي الأكثر تتويج على المستوى القاري بالكالشيو..والذي بلغت قيمته التسويقية 410 مليون دولار.

هل يكون فرق 275 المليون دولار دورا حاسما في ديربي “دي لا مادونيا” لصالح الأنترناسيونالي مع الغرينتا التي يزرعها “أنطونيو كونتي” وهو المدرب المثقل بالسكوديتو رفقة السيدة العجوز “اليوفنتوس” التي ظفر به معها ثلاثة مرات، وظفر أيضا بالدوري الإنجليزي الممتاز رفقة “البلوز تشيلسي”، يبحث لنفسه عن لقب آخر رفقة “الرياتزوري”.

أو اجتهاد “ستيفانو بيولي” الذي سبق وأن فشل مع الأنتر سنة 2017 قبل أن يبهر رفقة فريق فلورنسا “فيرونتينا” ليحط الرحال منذ السنة الماضية بالإسي ميلان لعله يفعل ما فعله الأساطير رفقة “الروسونيري”.

“ديربي الميرسيسايد بين المتصدر المقنع والبطل المجروح”

واحد من هؤلاء الأساطير “كارلو أنشيلوتي” الذي حصد كل شيء بميلانو لاعبا ومدربا، وفاز ببطولة على الأقل مع كل فريق دربه يخوض التحدي الأكبر نهاية هذا الأسبوع رفقة فريقه “إيفرتون” في ديربي “الميرسيسايد” أمام “ليفربول” بطل الموسم الماضي.

المباراة التي يدخلها “الريدز” وهم أبطال للدوري أمام المتصدر ايفرتون الذي يقدم مباريات رائعة بتوليفة جميلة من اللاعبين ولحد الآن فرهان “انشيلوتي” على شعلة الكولومبي “خاميس رودريغيز” أعطت وهجها أداء ونتيجة، فيما لا يزال الألماني “يورغان كلوب” بطل الموسم الماضي يبحث عن فريقه الذي أصبح تائها ما بين إصابات نجومه ودفاعه الذي استضاف سبعة أهداف من “استون فيلا” الذي كان على بعد نقطة يتيمة الموسم الماضي من الهبوط إلى دوري “الشامبيونشيب”.

الجميع ينتظر مباراة السبت في معقل الأزرق ملعب “السيدة العجوز الكبرى” الذي يبحث فيه الملياردير الإيراني “فرهاد مشيري” مالك إيفرتون في أن يتوج بلقب لعله يرفع من القيمة السوقية للنادي التي تبلغ 515 مليون أورو، ليقترب من الغريم ليفربول الذي بلغت قيمته السوقية أكثر من مليار أورو في ظل مالكه المنتج السينمائي الأمريكي “طوم فيرنر”..

“ديربي الميرسيسايد” الذي يقسم المدينة العمالية بالشمال إلى “الكاثوليك” العاشقين لفريق بلدتهم “إيفرتون”، والبروتيستانت المتيمين بالأحمر “ليفربول” نادي المدينة والأكثر شعبية.

لكن كليهما يجعلان من ليفربول المدينة الأكثر تتويجا وبطولات بانجلترا ومباراتهما الأكثر إنتظارا هاته السنة بين البطل السابق والمتصدر الحالي.

نهاية أسبوع سعيدة مع مباراتين تجمعهما الجغرافيا وتفرق بينهما أفئدة العشاق..

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى