الدوحة تستضيف نهائي دوري أبطال آسيا 2020

متابعة / الكورة.ما

قرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إقامة المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال آسيا في العاصمة القطرية الدوحة في 19 دجنبر 2020، وذلك بعد النجاح الكبير الذي أثبتته من خلال استضافتها وتنظيمها مباريات البطولة لمنطقة غرب آسيا في وقت سابق الشهر الماضي.

وجاء بيان الاتحاد ليوضح الحيثيات والأسباب التي بنى عليها قراره، مؤكدا أن الظروف التي يعيشها العالم في ظل جائحة كورونا وحرصه على اللعب النظيف هما العاملان الرئيسيان اللذان أوصلاه لهذا القرار، “فقد تسببت جائحة كوفيد-19 في أن يكون اختيار الدولة المضيفة لنهائي هذا العام أمرا صعبا ومعقدا، خاصة في ظل هذه الأوقات الحافلة بالتعقيدات من ناحية السفر والقيود الصحية”.

وأضاف: “إلى جانب القيود المتعددة، فقد سعى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لحماية مبدأ اللعب النظيف، فنهائي هذا العام سيكون من مباراة واحدة بشكل يختلف عن السنوات السابقة، ولذلك كنا بحاجة لضمان عدم حصول أفضلية غير عادلة لأحد الفرق”.

وأوضح: “تحظى صحة كل الفرق المشاركة وكل أطراف اللعبة وسلامتهم بأهمية كبيرة لدى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. نتقدم بالشكر إلى الاتحاد القطري لكرة القدم والسلطات المحلية في قطر والوزارات على توفير كل الإجراءات الطبية اللازمة والبروتوكولات الطبية الفعالة”.

وقد وافق الاتحاد القطري لكرة القدم قبل أيام على طلب الاتحاد القاري استضافة الدوحة لمباريات منطقة الشرق لمسابقة دوري الأبطال، بعد النجاح التنظيمي الكبير في تجمع منطقة الغرب.

وتحدث الأمين العالم للاتحاد داتو ويندسور جون عن الأسباب التي أدت إلى اختيار العاصمة القطرية لاستقبال المباراة الختامية لأكبر مسابقة كروية للأندية على مستوى القارة، فقال: “كان نجاح إقامة دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب دليلا على قدرات الاتحاد القطري لكرة القدم والحكومة القطرية، والآن نتطلع لتعزيز روح التعاون خلال استعدادنا لاستئناف المباريات المثيرة من دور المجموعات لمنطقة الشرق وصولاً إلى المباراة النهائية”.

و تابع جون: “بالإضافة إلى المعايير المختلفة التي أُخِذَت بعين الاعتبار، فقد راجع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قدرة الدولة المستضيفة للنهائي على توفير متطلبات إضافية، مثل تطبيق نظام حكم الفيديو المساعد، والمتطلبات الطبية والالتزامات التجارية”.

وتمتلك العاصمة القطرية بنية تحيتة رياضية كبيرة من استادات ومنشآت تخصصية وملاعب تدريبية ومستشفيات للطب الرياضي على أعلى مستوى جعلت منها قبلة لكل الأحداث الكبرى؛ إذ تستتعد الدوحة لاستضافة كأس العالم 2022 أول مرة في الشرق الأوسط والعالم العربي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى