3 أسباب تجعل خاميس الورقة الرابحة لزيدان في ريال مدريد

يتطلع المسؤولون في نادي ريال مدريد الإسباني إلى بيع خاميس رودريجيز في سوق الانتقالات الصيفية الحالية، فيما يتصدر ناديا نابولي الإيطالي وأتلتيكو مدريد الإسباني السباق للفوز بخدمات الكولومبي الدولي.

ودفع فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي مبلغا سخيا تقدر قيمته بـ 75 مليون يورو إلى نادي موناكو الفرنسي نظير التعاقد مع رودريجيز في أعقاب بطولة كأس العالم في نسختها التي أقيمت في البرازيل في العام 2014، حينما كان اللاعب يًصنف حينها ضمن أكثر المواهب الجاذبة للأنظار في العالم.

وبعد العروض الطيبة التي قدمها رفقة ريال مدريد تحت قيادة الإيطالي كارلو أنشيلوتي، خرج رودريجيز من حسابات الفرنسي المخضرم زين الدين زيدان المدير الفني للعملاق المدريدي والذي كان يفضل الاعتماد على إيسكو في خططه، وهو ما دفع إدارة «لوس بلانكوس» إلى إعارة نجم «صانعي القهوة» إلى فريق بايرن ميونيخ الألماني.

والآن ومع عودة رودريجيز إلى «سانتياجو برنابيو»، ونية إدارة الأخير في بيع اللاعب مرة أخرى على سبيل الإعارة، يضع موقع «90 إم آي إن» ثلاثة أسباب يوصي فيه زيدان الحاصل رفقة منتخب «الديوك» على لقب بطولة كأس العالم كلاعب في العام 1998، بضرورة الإبقاء على رودريجيز داخل صفوف «المرينجي»، وهي على النحو التالي:

رودريجيز الآن في قمة مستواه الكروي

كان خاميس رودريجيز لا يزال في سن الـ 25 حينما أعاره ريال مدريد إلى بايرن ميونيخ. والآن ومع بلوغ اللاعب عامه الـ 26، فإنه بات أكثر نضجا من الناحية الكروية من ذي قبل، ويمكن وصفه بأنه في قمة مستواه الكروي.

وفي ظل ابتعاد ماركو أسينسيو الآن منذ فترة طويلة بداعي الإصابة، بات ينبغي على زيدان أن يحول بصره إلى رودريجيز، أحد أفضل المواهب التي وردت في تاريخ الكرة الكولومبية، ويمنحه فرصة أخرى، وهو يحاول بناء منظومته الكروية الجديدة في ريال مدريد، والتي ربما تلائم أسلوب لعب خاميس.

ريال مدريد يحتاج رودريجيز أكثر من حاجة اللاعب للملكي الآن

تلقى ريال مدريد خسارة مذلة من جاره اللدود أتلتيكو مدريد بنتيجة 7-3، في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس الأول الجمعة، بالولايات المتحدة ضمن بطولة «الكأس الدولية للأبطال» الودية، وذلك ضمن استعداداتهما للموسم الجديد، ويسابق زين الدين زيدان الزمن من أجل رأب الصدع في الفريق، عبر ضخ دماء جديدة في شرايينه.

وامتلاك الفرنسي خيارا بحجم رودريجيز في فريقه يعد إضافة إلى سلسلة الموهوبين في «الملكي»، وهو خيار يستحق بالفعل تجربته من قبل زيدان. ويستطيع الكولومبي، جنبا إلى جنب مع كل من البلجيكي إيدن هازارد المنضم حديثا إلى الريال من تشيلسي الإنجليزي، خلخلة دفاعات أي منافس.

التنوع في الأداء

يتمتع خاميس رودريجيز بميزة التنوع في الأداء داخل الملعب، والقيام بأدوار مختلفة، وقد أثبت هذا فعليا مع منتخب بلاده، حيث كان يلعب في مراكز مختلفة.

أداء رودريجيز مع «صانعي القهوة» هو السبب الرئيسي في شعور الكثيرين من جماهير الريال بالصدمة بسبب انخفاض مستواه في «سانتياجو برنابيو». ولعب رودريجيز في مركز الجناح وصانع اللعب، بل وحتى في وسط الملعب المهاجم، وقدم عروضا طيبة في كل مرة، لكنه لم يتمكن من إظهار نفس القدرات على مستوى الأندية التي دافع عن ألوان قمصانها.

ومع ذلك هناك دائما طريقة يستطيع بها المدير الفني أن يحفز لاعبيه على تقديم أفضل ما لديهم، وزيدان بخبرته الواسعة قادر على ذلك مع خاميس بنسبة مئة في المئة. وفي ظل تزايد أنباء رحيل الويليزي جاريث بيل عن صفوف «المرينجي»، يصبح رودريجيز هو ما يحتاجه الفريق في الوقت الحالي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى