الجماهير البرازيلية تستبعد نيمار من قائمة أفضل 10 لاعب في تاريخ “السامبا”

كشف استطلاع للرأي بين الجمهور البرازيلي، عن رأيهم في ترتيب أفضل لاعبي البرازيل عبر التاريخ، من بعد الأسطورة بيليه، الذي وصفه الاستطلاع باللاعب الأعظم في التاريخ، والذي لم يصل أي لاعب إلى مرتبته وقيمته وموهبته، أي لاعب برازيلي أخر، بمن فيهم الأغلى في التاريخ نيمار.

وكانت المفاجأة التي كشف عنها الاستطلاع، والذي طرحه أحد المواقع الرياضية البرازيلية العالمية، أن أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، ونجم الكرة البرازيلية الأول في الفترة الحالية، نيما ردا سيلفا، لم يتواجد ضمن الاختيارات الأولى لأراء الجمهور في أفضل اللاعبين.

وقدم موقع «إيسبن» في نسخته البرازيلية، في استطلاعه تقريراً، عن نيمار أشار فيه إلى أن نيمار بات علامة تجارية عائلية، كونه واحدأً من أفضل اللاعبين في جيله، بفضل مهاراته الكبيرة، وقدراته الفنية العالية، فضلاً عن حياته الخارجية التي تعد مصدر شغف للكثيرين.

وبات نيمار (27 عاماً) اللاعب الأغلى في العالم في عام 2017، حينما انتقل من فريق برشلونة الإسباني، إلى باريس سان جيرمان الفرنسي مقابل 222 مليون يورو.

وأبهر اللاعب الجماهير منذ 10 سنوات، حينما ظهر لأول مرة منذ 10 سنوات في بلده الأصلي البرازيل، مع فريقه سانتوس، وخلال رحلة طويلة من التألق مع كل الأندية التي لعب لها، خاض اللاعب 481 مباراة، سجل خلالها 289 هدفاً.

ورغم أنه لا يمكن لأحد إنكار القدرات الفنية العالية لنيمار وتأثيره على أرض الملعب، لكن المفاجأة هي أن نيمار ليس اللاعب الأكثر شعبية، حين يتعلق الأمر بالجمهور بشكل عام.

وأشار التقرير، إلى أن سمعة نيمار في إدعاء التمثيل في المباريات وأسلوب حياته الغريب والمثير للجدل، جعل اللاعب منبوذاً من قبل الكثير من الجماهير.

وكانت مجلة «Placar » قد أعطت نيمار لقب اللاعب الأعظم في التاريخ البرازيلي، وذلك احتفالاً بمرور 10 سنوات له كلاعب محترف، ووصفت المجلة نيمار باللاعب الأفضل منذ عهد الأسطورة بيليه.

وعرضت المجلة لرأى أسطورة التدريب، البرتغالي جوزيه مورينيو حول نيمار، والتي قال فيها أن نيمار موهبة رائعة ولا يمكن لأحد أن يشكك في ذلك، وقال: «لقد جاء إلى أوروبا، وتألق سريعا وحصد الألقاب، ولكنني أعتقد أنهم نسوا لاعبين كانوا أفضل لاعب في العالم في وقت ما، مثل رونالدو وريفالدو».

ولكن هل كراهية الجماهير لنيمار ذات نكهة أوروبية، أن تنحدر من جذوره الأم في البرازيل؟

وفقاً، لاستطلاع موقع «إيسبن» يبدو أن البرازيل ليست أكبر المعجبين بنيمار، ومن بين 160 ألف شخص شاركوا في التصويت على استطلاع الرأي، الذي طرحه الموقع وضم عدداً من أبرز الأسماء التي ارتدت القميص البرازيلي عبر التاريخ مثل زيكو وريفالدو ورونالدو ورونالدينيو، حل نيمار في المرتبة الحادية عشر.

ووصف الموقع الترتيب الـ 11، بالتافه بالنسبة للاعب بحجم وقيمة نيمار، كما أنه اللاعب الوحيد في الاستطلاع الذي حصل على عدد من الأصوات السلبية أكثر من الإيجابية.

وجاء الترتيب من الحادي عشر وحتى الأول، على النحو التالي:

11- نيمار

10- كاريكا

9- فالكاو

8- كافو/ روبرتو كارلوس وبيبيتو

7- كاكا

6- سقراط

5- ريفالدو

4- زيكو

3- روماريو

2- رونالدينيو

1- رونالدو

ومن الواضح ان الإنجازات مع منتخب السامبا، والولاء للوطن قد سيطرت على الاختيارات في هذه القائمة، فعلي سبيل المثال هل يمكن مقارنة ما قدمه روماريو للبرازيل، بما قدمه نيمار، لا مجال للمقارنة هنا.

وبهذا اختار الجمهور البرازيلي رونالدو، كأعظم لاعب في تاريخ البرازيل بعد الأسطورة بيليه.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى