فوزي لقجع: هذا شرطنا لمشاركة المنتخب المغربي في “شان الجزائر”

أدلى فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، يوم الخميس، بتصريحات تحدث فيها عن عدم تنقل المنتخب المغربي لحد الساعة إلى مدينة قسنطينة الجزائرية، للمشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية للاعبين المحليين، والمقرر انطلاقها اليوم الجمعة وتستمر إلى غاية 4 فبراير المقبل.

وتعذر على المنتخب المغربي التنقل إلى مدينة قسنطينة الجزائرية، عن طريق رحلة جوية مباشرة من مطار الرباط نحو مطار قسنطينة عبر طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية؛ بسبب غلق المجال الجوي بين الجزائر والمغرب منذ عام 2021، ما جعل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ترفض فكرة التنقل عبر المرور على دولة أخرى، وقرر انتظار رد نهائي على طلبه المقدم قبل أيام للجنة المنظمة للشان للحصول على ترخيص بدخول الطائرة المغربية للأراضي الجزائرية.

وخصّ لقجع قناة “الرياضية” المغربية بتصريحات علّق فيها على عدم تنقل المنتخب المغربي إلى الأراضي الجزائرية، قائلا: “سفر المنتخب المغربي إلى مدينة قسنطينة كان مبرمجا يوم 10 يناير، وهذا ما تقدمنا به إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في وقت سابق، وأوضحنا خلال مراسلاتنا للكاف بأننا إلى غاية يوم 11 يناير لم نتوصل لأي رد من طرف الجزائر. لحد الآن، المنتخب المغربي تعذر عليه التنقل إلى قسنطينة من أجل لعب مباريات الشان كما كان مخططا سابقا”.

وتابع لقجع حديثه، مشيرا إلى أن الشرط الوحيد للمشاركة في الشان، هو تنقل المنتخب إلى قسنطينة في رحلة جوية مباشرة من الرباط نحو قسنطينة، قائلا: “نحن مستعدون للسفر في أي وقت إلى الجزائر، وكل ما ننتظره هو الحصول على تصريح بالتنقل إلى مدينة قسنطينة عبر طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية التي تعد الناقل الرسمي للمنتخبات المغربية، وهذا ليس أمرا جديدا علينا”.

وأردف: “الشيء الوحيد الذي يجعلنا قد لا نشارك في الشان هو عدم وجود ترخيص من اللجنة المنظمة للبطولة للتنقل بشكل مباشر، نحن على بعد مسافة قصيرة وفي أي لحظة يتم الرد علينا سنكون جاهزين من أجل السفر إلى قسنطينة للمشاركة في الشان، وأكثر من هذا، إن لم يتم الترخيص لنا، فهذا سيكون حرمانا لشبابنا الذين حضروا بشكل جيد منذ مدة طويلة لهذا الحدث، وهو ما يتناقض مع كل الأعراف المؤسسة لكرة القدم”.

وأكد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أن المنتخب المغربي لا يزال يحضر للبطولة، تحسبا لأي تغييرات محتملة، مضيفا: “لا بد أن أشير بأنه منذ ضمان التأهل إلى الشان، المنتخب المغربي استمر في تحضيراته وهو في الوقت الحالي يستعد بمركب محمد السادس، ونظمنا بعض المباريات الودية أمام إثيوبيا في مناسبتين وأمام السنغال سابقا؛ من أجل المشاركة والدفاع عن اللقب المحقق في آخر نسختين. ما زلنا نستعد لهذه البطولة وننتظر الإجابة النهائية من الجهات المنظمة قصد التنقل إلى قسنطينة”.