مواجهة كندا تدفعُ وليد الركراكي لاتخاذ قرار جديد

أنهى وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، مظاهر الاحتفال بالفوز الثمين على بلجيكا، في الجولة الثانية من دور المجموعات، وأعطى تعليماته للاعبيه وطاقم عمله بالتركيز بشكل كامل على الاستعداد لمباراة كندا بعد غد الخميس، لحساب الجولة الختامية من مباريات المجموعة السادسة في كأس العالم قطر 2022.

وسمح الناخب الوطني وليد الركراكي، لجميع اللاعبين وأفراد البعثة المرافقة، بالاحتفال بالطريقة التي يرغبون فيها، وفتح مقر إقامة “الأسود” في وجه أفراد أسر وعائلات اللاعبين، الذين حضروا إلى الدوحة للتشجيع، حيث سمح لهم بحضور الحصة التدريبية ليوم أمس الاثنين، في جو عائلي، طغى عليه المرح في ظل وجود آباء وأشقاء اللاعبين في مكان التدريب.

وأكد مصدر مسؤول، أن فكرة دعوة أسر اللاعبين إلى مقر إقامة المنتخب المغربي، طرحها الركراكي على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم التي لم تُبد أي اعتراض، رغبة منه في الترفيه عن اللاعبين مكافأة لهم على المجهود الكبير الذي بذلوه في مباراتي كرواتيا وبلجيكا، قبل العودة إلى مرحلة التركيز من جديد، بداية من اليوم الثلاثاء.

واجتمع الركراكي، بجميع أفراد المنتخب المغربي، لاعبين ومدربين ومرافقين، قبل مران اليوم الثلاثاء، وألقى فيهم كلمة بنبرة حاسمة، بدأها بقوله: “الآن وقت العمل والتركيز، انتهت الاحتفالات”، مذكّرا، بعد ذلك، بأهمية مباراة كندا، وصعوبتها بالنظر إلى المستوى الجيد الذي يتمتع به الكنديون.

وأكد على مؤهلات المنتخب الكندي من سرعة ومهارة وقوة خط الهجوم، محذرا اللاعبين أن أي حالة فتور أو تهاون قد تصيبهم أثناء المباراة سيعصف بآمال المغرب في التأهل، مشدداً على ضرورة خوض المباراة كأنها نهائي، لتفادي الدخول في متاهة الحسابات في حال الوقوع في المحظور، وهو ما تفاعل معه الجميع بحماس.

وقرر مدرب المنتخب المغربي، فرض “السرية” على تدريبات اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء، على ملعب الدحيل، حيث يضع غدا آخر اللمسات على نظام اللعب والنهج التكتيكي، المنتظر اعتماده في مباراة الخميس المقبل، إذ منع على أي شخص من خارج الطاقم الفني وفريق العمل، حضور التدريبات، كما يمنع استعمال الهواتف المحمولة طيلة مدة المران.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى