مدربون مغاربة يُشيدون بالروح القتالية للمنتخب المغربي في المونديال

أكد مدربون مغاربة أن الانضباط التكتيكي والروح القتالية، إلى جانب التسيير المثالي، شكلت سلاح “أسود الأطلس” خلال فوزهم على بلجيكا (2-0)، في مباراة الأحد 27 نونبر 2022، في الجولة الثانية للمجموعة السادسة، من منافسات مونديال قطر 2022.

وفي تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرزت الأطر التدريبية الوطنية التحسن الملحوظ في أداء لاعبي الكتيبة المغربية مقارنة بالمباراة الأولى ضد كرواتيا، والتي كان التحدي الرئيسي خلالها هو تجنب الهزيمة التي من شأنها أن تعقد مهمتها.

وفي هذا الصدد، قال الإطار الوطني يوسف لمريني، إن هناك تحسنا كبيرا في الأداء بين المباراة الأولى والثانية، حيث عرف المنتخب المغربي كيف يسير المباراة تكتيكيا، وأبان عن انضباط تكتيكي خصوصا من الناحية الدفاعية، مضيفا أن تغيير اللاعبين في الوقت المناسب أعطى أكله في مباراة الأمس، إذ غيرت هذه التعديلات وجه المنتخب الذي أصبح أكثر تحكما في المباراة.

وأوضح المريني أن الهدف الأول تسبب في انهيار المنتخب البلجيكي، الذي أحس بخطورة المنتخب المغربي، مبرزا أن تدبير الناخب الوطني وليد الركراكي للمباراة كان في المستوى، إذ تمت التغييرات في الوقت المناسب، كما أن اللاعبين الذين تم إقحامهم أعطوا شحنة كبيرة لأصدقائهم، وكانوا متحمسين كثيرا ويتمتعون بروح معنوية عالية لتحقيق الانتصار، فتأتى لهم ذلك بفضل روح الانضباط والرغبة في الانتصار، والذي كان عن جدارة واستحقاق.

وفي السياق ذاته، سجل الإطار الوطني محمد العلوي إسماعيلي، أن النتيجة جد مهمة، وأن الأداء كان أفضل مقارنة مع مباراة كرواتيا حيث تحلى الفريق بالشجاعة والجرأة مما مكنه من الوصول إلى مرمى الخصم أكثر من الفريق البلجيكي رغم استحواذ هذا الأخير على الكرة، حيث كان الفريق الوطني أكثر خطورة.

وأشار المتحدث ذاته، إلى وجود قتالية كبيرة للاعبين المغاربة الذين كانوا جيدين في الصراعات الثنائية، وتحركوا كثيرا في رقعة الميدان، مبرزا أن مباراة الأمس تؤكد أن جودة اللاعب لوحده والتنظيم الدفاعي غير كافيين لوحدهما دون الروح القتالية، وذلك ما أبان عنه المنتخب المغربي أمس الأحد.

من جانبه، قال المدرب جمال السلامي إنه “لا يسعنا إلا أن نحيي العمل الذي قام به المدرب الوطني وليد الركراكي وطاقمه”، مؤكدا أنهم استطاعوا، في وقت قصير، تغيير المجموعة وعقلية اللاعبين الذين تم دمجهم في الخطط الفنية للمباريات، وهو أمر ليس بالسهل.

وتابع السلامي: “نحن فخورون بالركراكي وطاقمه الذين يمثلوننا ويشرفوننا كأطر وطنية في هذه المنافسة العالمية، حيث كان تعاملهم مع المباراة مميزا وتصورهم ناجحا مائة في المائة”.

وفاز المغرب على بلجيكا 2-0 أمس الأحد على ملعب الثمامة الدوحة في مباراة الجولة الثانية للمجموعة السادسة من بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى