الركراكي يُفاجئ عبد الرزاق حمد الله بقرار جديد

كشف مصدر جامعي مسؤول، أن وليد الركراكي المدير الفني للمنتخب المغربي، سيسافر يوم السبت المقبل 8 أكتوبر الجاري، إلى السعودية، لعقد اجتماع مع عبد الرزاق حمد الله، مهاجم اتحاد جدة، قبل الحسم في القائمة الأولية لـ”أسود الأطلس”، التي طلب الاتحاد الدولي “فيفا” من جميع اتحادات المنتخبات المشاركة في مونديال قطر 2022، إرسالها قبل 21 من الشهر الجاري.

وذكر المصدر ذاته، أن اللقاء المرتقب بين الركراكي وحمد الله، جاء ثمرة لمكالمة هاتفية جمعت الطرفين في الساعات الماضية، قرر خلالها الرجلان الجلوس على طاولة واحدة من أجل إزالة اللبس والغموض بشأن علاقة حمد الله بالمنتخب المغربي، لا سيما أن غيابه عن صفوفه منذ عام 2019 رغم تألقه في الدوري السعودي، خلق كثيرًا من الجدل في الشارع الرياضي المغربي والعربي، بشأن حقيقة إبعاده عن منتخب بلده.

واتفق الركراكي وهداف الاتحاد السعودي، على عقد لقاء بينهما لتوضيح العديد من النقاط العالقة والتي كانت سببًا مباشرًا في عدم استدعاء حمد الله إلى صفوف “الأسود” طيلة السنوات الثلاث الماضية، منذ أن غادر حمد الله معسكرًا إعداديًا عُقد بمدينة مراكش؛ استعدادًا للمشاركة في دورة كأس أفريقيا للأمم التي جرت بمصر عام 2019.

ويرغب الركراكي في إذابة الجليد بين اللاعب وجامعة الكرة، لا سيما بعدما تبين أن مشكلة هداف الاتحاد السعودي، لا علاقة لها بالمدربين أو أفراد الأجهزة الفنية التي أشرفت على المنتخب المغربي.

وتبيّن أيضا أن المشكلة لها علاقة مباشرة بمسؤولين داخل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عكس لاعبين آخرين مثل نصير مزراوي لاعب بايرن ميونيخ الألماني، وحكيم زياش لاعب تشيلسي الإنجليزي، ويونس بلهندة لاعب أضنة سبور التركي، وأمين حارث لاعب مارسيليا الفرنسي، الذين أُبعدوا عن المنتخب المغربي بسبب خلافاتهم مع المدير الفني السابق، البوسني وحيد خليلوزيتش، وانتهت جميع مشكلاتهم بمجرد رحيله عن الأسود في غشت الماضي.

وكان عبد الرزاق حمد الله قد أثار غيابه عن المنتخب المغربي جدلا واسعا لأسباب مختلفة، خاصة بعد أن طالبت فئة من المناصرين عودته لتعزيز كتيبة “أسود الأطلس” في أكثر من مناسبة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى