التعادل يُنهي مباراة المنتخب المغربي والباراغواي

اكتفى المنتخب المغربي، بالتعادل السلبي أمام نظيره الباراغواي، في المباراة التي جمعت بين الطرفين مساء يومه الثلاثاء، بمدينة إشبيلية الإسبانية، في إطار استعدادات “أسود الأطلس” لكأس العالم “قطر 2022”.

وبدأت العناصر الوطنية بممارسة الضغط على الباراغواي، منذ الدقائق الأولى حيث قام عز الدين أوناحي بتسديدة قوية في حدود الدقيقة الـ3’، مرت فوق مرمى الحارس سيلفا أنطوني دومينغو.

وقام لاعبو الباراغواي ببناء هجومي في الدقيقة السادسة، وتحصلوا على ضربة خطأ، كادوا أن يسجلوا منها هدفا، بعد تسديد ركلة حرة مباشرة، مرت محادية لشباك ياسين بونو.

وعادت كتيبة وليد الركراكي، للسيطرة على مجريات القابلة، ووصلوا لمرمى الخصم أكثر من مرة، وتبقى أبرزها محاولة أوناحي في الدقيقة الـ34’، لكن النتيجة ظلت على حالها لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع حلول الدقيقة الـ47’، قام ريان مايي بتسديدة جانبت مرمى الخصم، لكن سرعان ما جاءت ردة الفعل من جانب الباراغواي، بيد أن ياسين بونو نجح في الحفاظ على نظافة شباكه.

ومارست العناصر الوطنية ضغطا على الخصم، أربك دفاع الباراغواي، حيث كاد “الأسود” أن يسجلوا في أكثر من فرصة، كانت أبرزها تسديدة لاعب تشيلسي حكيم زياش، التي ارطمت بالقائم الأيسر.

ونجح ريان مايي، في تتويج مجهودات الفريق الوطني، بتسجيله الهدف الأول، في الدقيقة الـ60’، لكن حكم المباراة ألغاه بداعي التسلل.

وواصل “أسود الأطلس” هجماتهم لمحاولة تسجيل هدف، يقودهم لفوز أخير قبل مونديال “قطر 2022″، لكن الحظ غاب عن النخبة الوطنية، وانتهت المباراة بدون أهداف.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى