بعيداً عن التدريب.. خليلوزيتش يستقر على وظيفة جديدة

يبدو أن البوسني وحيد خليلوزيتش مدرب منتخب المغرب السابق قد استقر على وظيفته الجديدة بعد إقالته من تدريب أسود الأطلس مؤخرا.

وأنهى خليلوزيتش مؤخراً علاقته بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، رغم قيادته أسود الأطلس للتأهل لكأس العالم 2022 في قطر، واقترب وليد الركراكي المتوج بدوري أبطال أفريقيا مع الوداد الرياضي من خلافته.

وكشف تقرير صحفي، أن خليلوزيتش قد استقر على وظيفة جديدة بعيداً عن العمل الفني في كرة القدم، وهو كتابة المقالات التحليلية والتعليق على الأحداث الكروية لصحيفة “ليكيب” الفرنسية الشهيرة.

وبدأ خليلوزيتش مهمته مع “ليكيب” بمقال عن باريس سان جيرمان حامل لقب الدوري الفرنسي، حيث وصف مدرب المغرب السابق فريق العاصمة بأنه: “الأفضل في العالم في الوقت الحالي، ولا يعيبه إلا العلاقات الشخصية بين اللاعبين، ومن ثم يتوجب أن يتحد اللاعبون حول مشروع مشترك، وأن يضع كل لاعب الأنا الشخصية جانباً”.

وعن ليونيل ميسي كتب خليلوزيتش : “ميسي مدرسة كرة قدم في ذاته، اعتقد أنه غاية في الذكاء، وأسلوب اللعب الجديد لباريس سيجعله يساعد مبابي ونيمار، أكثر من تسجيله للأهداف أو الفوز بالكرة الذهبية”.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى