تعرف على أغرب المحظورات على لاعبي كرة القدم

تتحكم الأندية في اللاعبين طوال مدة العقد، لذلك ليس مفاجئا أن يطلب النادي أو المدرب من أحد اللاعبين عدم القيام بشيء ما، إلا أن بعض أشهر المدربين والأندية تصدروا عناوين الأخبار بسبب منعهم اللاعبين من القيام ببعض الأمور البسيطة.

واستعرض تقرير نشره موقع “سبورتس كيدا” (Sports Keeda) قائمة بأغرب الأشياء التي حظرها أو منعها مدرّبو كرة القدم والأندية.

أرسين فينغر منع فلاميني من قطع أكمام قميصه

لدى نادي أرسنال قاعدة غريبة مفادها أن جميع اللاعبين يجب أن يرتدوا القميص نفسه الذي يختاره المدرب في يوم المباراة، وهذا يعني أن قرار ارتداء قميص بأكمام طويلة أو قصيرة في المباراة عائد للمدرب، وقد حافظ أرسين فينغر على هذا التقليد القديم، لكن اللاعب الفرنسي ماتيو فلاميني لم يكن يفضل هذا الأمر، فقد اعتاد لاعب خط الوسط قص أكمام قميصه وهو ما كان يتسبب له في مشاكل مع المسؤول فيك أكيرز، ومع ذلك استمر فلاميني في تحدي مدربه.

جيوفاني تراباتوني منع اللاعبين من أكل الفطر

كان جيوفاني تراباتوني يمنع اللاعبين من تناول الفطر، واعترف بأنه ذُهل عندما رأى لاعبين أيرلنديين يأكلون الفطر في أيام المباريات، وعندما طُلب منه توضيح موقفه في مؤتمر صحفي في عام 2008 مع اللاعب روبي كي، أشار تراباتوني إلى معدته وقال “إذا أكلوا الفطر، أعتقد أنهم سيعانون في اليوم التالي من مشاكل في معدتهم”.

ديفيد مويس حظر تناول رقائق البطاطس

منع المدرب الأسكتلندي ديفيد مويس اللاعبين من تناول رقائق البطاطس القليلة الدسم، وقد تعرض الأسكتلندي لانتقادات بسبب هذا الحظر الغريب من قبل ريو فرديناند في سيرته الذاتية؛ حيث جاء في كتابه “لقد أحببنا الرقائق، لكن مويس جاء ليقول إنه لم يعد بإمكاننا الحصول على الرقائق بعد الآن”.

وفي حديثه إلى مجلة “فور فور تو” (Four Four Two)، أكد مويس الحظر قائلًا “أجل، لقد حظرت الرقائق، كان ذلك لأن اثنين من اللاعبين يعانون من زيادة الوزن وأنا أعتقد أن الرقائق لا تعدّ صحية لنظامهم الغذائي”.

ليفربول منع بيورنيبي من ممارسة الرياضات الثلجية

كان والد اللاعب الدولي النرويجي ستيج إنجي بيورنيبي خبيرًا في القفز على الجليد وشارك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعامي 1968 و1972، وقد ورث بيورنيبي عن والده حبه لهذه الرياضة.

وعلى الرغم من أنه أصبح لاعب كرة قدم محترف، فإن شغفه برياضة التزلج لم يختف، ولكن بعد التوقيع مع الريدز لم يرغب النادي أن يعاني لاعبه الجديد من أي إصابات ناجمة عن التزلج من شأنها أن تعرقل مسيرته مع ليفربول، لذلك أدرج النادي بندا في عقد اللاعب يمنعه من ممارسة أي رياضات ثلجية.

فيردر بريمن منع اللاعبين من الوشم

بصرف النظر عن مهاراتهم في الملعب، يسهم الوشم أيضا في تحديد هوية لاعبي كرة القدم المعاصرين، وانفرد ديفيد بيكهام بأوشامه التي غطّت معظم أجزاء جسمه، وقد أصبح الوشم أمرا رائجا بين كثير من اللاعبين.

ومع ذلك، منع نادي فيردر بريمن لاعبيه من وضع الأوشام، فعندما تعفن وشم اللاعب إلييرو إليا، ومنعه الألم الشديد من ارتداء القميص، قرر النادي منع جميع لاعبيه من وضع الوشم.

السير أليكس فيرغسون منع الحركات البهلوانية والأحذية الملونة

كان فيرغسون منضبطا، وهو أحد العوامل التي دفعته إلى تحقيق العظمة في ملعب أولد ترافورد مع نادي مانشستر يونايتد، وكان أيضا خبيرا تكتيكيّا، وشخصا يمكنه دفع اللاعبين العاديين نحو سلّم النجومية، وكان حريصا بشأن ما يُسمح للاعبيه بفعله وما لا يمكنهم فعله.

لذلك، لم يكن الأمر مفاجئا حقا عندما منع النجم البرتغالي ناني من طريقة خاصة للاحتفال بالأهداف، وكان المدرب فيرغسون يعتقد أن ذلك الاحتفال يمكن أن يؤدي إلى إصابة تهدد المسيرة المهنية لناني إذا سقط على رأسه.

وبدا الحظر الثاني قاسيا بعض الشيء، فقد مُنع لاعبو مانشستر يونايتد المبتدئون في عام 2010 من ارتداء أي شيء آخر غير اللون الأسود أثناء تعاقدهم مع النادي، ولم يكن كثير من اللاعبين سعداء بذلك، ولكن لم يملكوا الشجاعة لمعارضة فيرغسون.

باولو دي كانيو حظر كل شيء

اضطلع باولو دي كانيو بدور مهم في نجاح نادي سندرلاند، ومع ذلك كانت فكرته عن تغيير الأشياء خارج الملعب ومحاولة التحكم في كل شيء غريبة بعض الشيء، فقد حظر أشياء مثل الهواتف المحمولة والقهوة والمايونيز والكاتشب والمشروبات الغازية، ومنع اللاعبين أيضًا من المزاح والنميمة والغناء أثناء الاستحمام.

وقد فعل كل هذا كان للتأكد من أن اللاعبين في أفضل حالاتهم، وحتى بعد حظره لكل هذه الأشياء، لم يجد دي كانيو بعد سببا لتمرد اللاعبين ضده.

بيب غوارديولا حظر السيارات الرياضية في ملاعب التدريب

كان غوارديولا أحد أنجح المدربين في تاريخ النادي الكتالوني، وقد أسهمت قدرته على إلهام اللاعبين في نجاحه غير المسبوق. ومع ذلك، كانت هناك حالات تسبّبت فيها طريقة لعبه الغريبة وقواعده في كثير من الغضب، فقد منع غوارديولا اللاعبين من قيادة سياراتهم الرياضية في طريقهم إلى ملاعب التدريب.

وبطبيعة الحال، لم يرُق هذا القرار لبعض اللاعبين، بخاصة اللاعب زلاتان إبراهيموفيتش الذي قال إن “هذا الأمر سخيف، ولا يحق لأي شخص التدخل في تحديد أي نوع سيارة يجب أن يقودها”.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى