6 عوامل ساعدت تونس على الإطاحة بنيجيريا

تمكن منتخب تونس من التأهل إلى ربع نهائي كأس أمم أفريقيا 2021 بعد الفوز على نيجيريا بهدف نظيف، مساء أمس الأحد 23 يناير/ كانون الثاني، في الدور ثمن النهائي. وسجل يوسف المساكني الهدف الوحيد في شباك نيجيريا من تسديدة صاروخية في الدقيقة 47 من عمر اللقاء.

ساحر، فنان، ملك، متوهج.. الكاف يشيد بالتونسي يوسف المساكني

ونجح المنتخب التونسي في تجاوز إحدى العقبات الهامة نحو بلوغ هدفه بالتتويج بلقب كأس الأمم الأفريقية للمرة الثانية في تاريخه، عقب تأهله لدور الثمانية، بعد فوزه الرائع على نيجيريا أبرز المرشحين لنيل اللقب.

ويستعرض ELKORA.MA ستة أسباب قادت تونس للفوز التاريخي على النسور الممتازة النيجيرية والتأهل للدور ربع النهائي، حيث سيواجه بوركينا فاسو يوم السبت 29 يناير/ كانون الثاني الجاري.

تكتيك المدرب المساعد جلال القادري

أجاد المدرب جلال القادري قراءة مباراة أمس بصورة جيدة ونجح في استغلال الأخطاء المرتكبة من مدرب نيحيريا أوغوستين إيغوافون، فيما يتعلق بطريقة اللعب والتغييرات.

على الرغم من فرص التسجيل العديدة التي أتيحت لمنتخب نيجيريا على مدار شوطي المباراة، لم يكن منتخب النسور الخضر منضبطا من الناحية التكتيكية، وظهر جلياً في تباعد الخطوط الثلاثة، وشكلت الهجمات المرتدة للمنتخب التونسي خطورة بالغة على الدفاع النيجيري نظرا لضعف التغطية أثناء تقدم الظهيرين للهجوم.

تألق دفاع تونس بقيادة الطالبي والعيفة

لعب دفاع المنتخب التونسي الدور الأبرز في الفوز على نيجيريا، حيث شكّل الرباعي أسامة الحدادي ومحمد دراغر وبلال العيفة ومنتصر الطالبي، ومن خلفهم الحارس بشير بن سعيد، حائط صد قويا أمام المحاولات النيجيرية للتسجيل.

في مقابل تألق دفاع منتخب تونس، ظهر الخط الخلفي للنسور الخضر بصورة سيئة، وفق ما ذكره محللون بعد المباراة، ووقع في أخطاء عدة، خاصة في التعامل مع محاولة يوسف المساكني قبل تسجيله الهدف، حيث ظهر سوء التغطية وضعف الضغط على حامل الكرة.

منتصر الطالبي لديه رسالة لكم..

الورقة الحمراء للبديل أليكس إيووبي

في الدقيقة (66) تدخّل البديل أليكس إيووبي بقوة على المساكني، وأنذره الحكم قبل أن يتدخل حكم الـVAR ويطلب مراجعة اللقطة، فتغير قرار الحكم من بطاقة صفراء إلى طرد لمحترف نادي إيفرتون الإنجليزي.

وحاول المنتخب التونسي الاستفادة من النقص العددي في صفوف “النسور الخضر”، وكاد البديل نعيم السليتي، من تسديدة قوية، يسجل الهدف الثاني، لكن الحارس مادوكا أوكوي تصدى لها بصعوبة في الدقيقة (75).

توهج القائد يوسف المساكني

تقمص المساكني دور البطولة في اللقاء، عقب تسجيله هدف منتخب تونس الوحيد عبر قذيفة رائعة، قبل أن يتسبب في حصول أليكس أيوبي على بطاقة حمراء، ليضطر منتخب “النسور الخضراء” للعب بـ10 لاعبين خلال الوقت المتبقي من المباراة. وكان تألق المساكني أحد أهم مفاتيح فوز تونس وعبورها لخوض مباراة الربع النهائي أمام بوركينا فاسو.

الصافرة العادلة من الحكم السنغالي ماجيتي نداي

أظهر الحكم السنغالي ماجيتي نداي شخصية وصرامة كبيرتين في إدارة المباراة، لأنه كان يدرك تماماً أهمية هذه المواجهة وحساسيتها.

وتعامل نداي مع اللاعبين بشكل مميز وحضاري ولم تسجل أي أخطاء تحكيمية في المباراة، وكان حريصا على مراجعة أي قرار مهم مع حكم تقنية الفيديو للتأكد من صحته. وكانت لقطة التدخل العنيف على المساكني من جانب أيوبي أبرز دليل على ما سبق ذكره.

الروح القتالية العالية لأغلب عناصر تشكيلة منتخب تونس

تكون “الغرينتا” أو الروح القتالية قادرة على تحقيق الانتصارات وقلب موازين القوى مهما كان حجم المنافس، ونجح التونسيون أمس في تجسيدها على أرض الملعب وأقصوا منتخبا كان مرشحا أكثر منهم للفوز والتأهل قبل إطلاق صافرة البداية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى