بعد اللاعبين.. فيروس كورونا يضرب الجهاز الفني لمنتخب تونس

خضعت الأجهزة الفنية والطبية والإدارية للمنتخب التونسي لكرة القدم اليوم الجمعة 21 يناير/ كانون الثاني لفحوصات الكشف عن فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، قبل السفر إلى مدينة غاروا التي ستحتضن مواجهة “نسور قرطاج” للمنتخب النيجيري، والمُقرر إقامتها يوم الأحد 23 يناير لحساب دور الـ 16 لنهائيات كأس الأمم الأفريقية “الكاميرون 2021”.

وجاءت نتائج فحص المدير الفني منذر الكبير وطبيب المنتخب سهيل الشملي، إلى جانب مدرب حراس المرمى الشاذلي المبروكي وأخصائي العلاج الطبيعي حافظ الأثاث، إيجابية، وهو ما يعني غيابهم عن رحلة المنتخب التونسي إلى مدينة غاروا.

ويأمل المنتخب التونسي ألا تسفر اختبارات اللاعبين عن أي مُصابين جدد بفيروس كورونا المُستجد؛ مع ضيق الوقت قبيل مباراة نيجيريا المُرتقبة.

وضرب فيروس كورونا بقوة في مقر المنتخب التونسي منذ وصوله للمشاركة في نهائيات كأس أمم أفريقيا 2021 التي تستضيفها الكاميرون خلال الفترة بين 9 يناير الجاري و6 فبراير/ شباط المقبل.

وعانى منتخب “نسور قرطاج” من آثار الجائحة طيلة الفترة الماضية بعد إصابة 4 من لاعبي التشكيل الأساسي بالفيروس التاجي خلال فترة التحضيرات للنهائيات الإفريقية، ثم تواصلت المعاناة في أثناء البطولة عندما أعلن الاتحاد التونسي عن إصابة 13 لاعبا آخر بكوفيد-19 وهم: نعيم السليتي ويوهان توزغار وأسامة الحدادي ومحمد دراغر وديلان برون وعصام الجبالي ووهبي الخزري وعلي الجمل وأيمن دحمان ومحمد علي بن رمضان ومحمد أمين بن حميدة وغيلان الشعلالي وعلي معلول.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى