كورونا يعقد مهمة مدرب تونس الكبيّر قبل مواجهة غامبيا

يواجه المدير الفني لمنتخب تونس منذر الكبير، معضلة حقيقية في اختيار تشكيلته الأساسية التي سيلعب بها أمام منتخب غامبيا، في مباراة يوم الخميس 20 يناير/ كانون الثاني، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السادسة لبطولة كأس أمم أفريقيا 2021.

فيروس كورونا يضرب التشكيلة التونسية قبل مواجهة غامبيا

ويغيب 7 لاعبين عن منتخب “نسور قرطاج”، في مباراة غامبيا الحاسمة في التأهل إلى الدور ثمن النهائي من المعترك القاري الذي تستضيفه الكاميرون من 9 يناير/ كانون الثاني، إلى 6 فبراير/ شباط المقبل.

وعانى منتخب “النسور” من آثار الجائحة طيلة الفترة الماضية بعد إصابة 4 من لاعبي التشكيل الأساسي بالفيروس خلال فترة التحضيرات، ثم تواصلت المعاناة أثناء البطولة عندما أعلن يوم 14 يناير/ كانون الثاني الحالي، إصابة 6 لاعبين بـ”كوفيد-19″ وهم: نعيم السليتي ويوهان وتوزغار وأسامة الحدادي وديلان برون وعصام الجبالي ومحمد دراغر، الذي أعلن شفاؤه صباح اليوم الثلاثاء.

وتلقى الجهاز الفني صدمة جديدة عندما كشفت الفحوصات التي أجريت صباح اليوم 18 يناير/ كانون الثاني، عن إصابة 7 لاعبين جدد بالفيروس هم: وهبي الخزري وغيلان الشعلالي ومحمد علي بن رمضان وعلي الجمل وأيمن دحمان ومحمد أمين بن حميدة وعلي معلول.

وينتظر المنتخب التونسي نتائج اختبارات كورونا لتحديد ما إذا كانت هناك إصابات جديدة في الفريق، على أمل ألا تسفر الاختبارات التي سيخضع لها اللاعبون، خلال الساعات القليلة القادمة، عن إصابات جديدة.

وستخوض تونس لقاء غامبيا بـ 15 لاعبا فقط في القائمة، وذلك يوم الأحد 20 يناير/ كانون الثاني عند الساعة الثامنة ليلا بتوقيت تونس (السابعة بتوقيت مكة المكرمة).

التشكيل المتوقع للمنتخب التونسي أمام منتخب غامبيا:

حراسة المرمي: بشير بن سعيد؛ الدفاع: علي العابدي، منتصر الطالبي، بلال العيفة، حمزة المثلوثي؛الوسط: إلياس السخيري، عيسى العيدوني، أنيس بن سليمان؛الهجوم: يوسف المساكني، سيف الدين الجزيري، سيف الدين الخاوي أو ( حمزة رفيعة).

فرضيات تأهل منتخب تونس ومنافسيه المحتملين في الدور الثاني

ويحتل منتخب “نسور قرطاج” المركز الثالث في المجموعة السادسة برصيد 3 نقاط، بعد الهزيمة أمام مالي بنتيجة 0-1، والفوز على موريتانيا 4-0، بينما يتشارك منتخب غامبيا مع مالي في الصدارة بـ4 نقاط. وهذه فرضيات تأهل المنتخب الوطني التونسي إلى الدور الثاني.

في حال نجح منتخب تونس في تحقيق الفوز على غامبيا، سيرفع رصيده إلى 6 نقاط، وهو ما يعني تأهله للدور ثمن النهائي مباشرة دون انتظار نتائج بقية المنافسين، وسيكون في المركز الثاني في حال فوز مالي على موريتانيا.

كما يمكن لـ”نسور قرطاج” إنهاء الدور الأول في صدارة المجموعة، عند فوزهم على غامبيا، وتعثر مالي أمام موريتانيا، سواء بالتعادل أو الهزيمة.

التعادل يؤهل تونس في المركز الثالث والهزيمة تضعه في موقف صعب!

في حال تعادل تونس مع غامبيا، سيرتفع رصيدها إلى 4 نقاط، وسيحافظ على المركز الثالث، وفرصة التأهل ستظل متاحة، ولكن حسب النتائج والترتيب النهائي للمجموعات الست، حيث يتأهل أفضل 4 من 6 منتخبات أنهت مرحلة المجموعات في المركز الثالث.

ولكن في حال الخسارة، فإن فرص تأهل تونس إلى ثمن النهائي، ضمن أفضل 4 منتخبات بالمركز الثالث، ستكون صعبة للغاية بالنظر إلى النتائج المحققة إلى حد الآن، إذ نجحت 4 منتخبات في حصد 4 نقاط، وهي بوركينا فاسو والرأس الأخضر وغينيا ومالاوي.

المنافس المحتمل لـ”نسور قرطاج” في الدور ثمن النهائي

في حال التأهل في المرتبة الأولى، فستواجه تونس وصيف المجموعة الخامسة (كوت ديفوار أو سيراليون أو غينيا الاستوائية أو الجزائر)، وفي حال التأهل في المرتبة الثانية ستواجه منتخب غينيا. أما لو تأهلت في المركز الثالث فستواجه، إما المغرب أو نيجيريا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى