3 أسلحة جديدة لبلماضي لخطف ورقة الترشح أمام كوت ديفوار

يراهن المدير الفني لمنتخب الجزائر، جمال بلماضي، على بعض الأوراق الجديدة خلال المواجهة المقبلة الحاسمة أمام منتخب كوت ديفوار، الخميس 20 يناير/ كانون الثاني، لحساب الجولة الأخيرة من الدور الأول لكأس أمم أفريقيا 2021 الجارية بالكاميرون، ضمن مباريات المجموعة الخامسة، على أمل خطف بطاقة الترشح إلى الدور ثمن النهائي وتجاوز خيبة مباراتي سيراليون وغينيا الاستوائية.

منتخب الجزائر تعرض للخسارة في مباراته الماضية أمام غينيا الاستوائية 0-1، وهي الأولى له منذ 35 مباراة على التوالي ومنذ أكثر من 3 سنوات كاملة، ما عقد مهمته في العبور إلى الدور المقبل، في ظل امتلاكه نقطة واحدة فقط في رصيده، حصدها بتعادل مخيّب في مواجهته الافتتاحية بكأس أمم أفريقيا أمام المنتخب السيراليوني.

مصادر خاصة نقلت لـELKORA.MA أن المدرب بلماضي ووسط هذه النتائج، سيلجأ للاعتماد على 3 أسلحة جديدة حاسمة في مواجهة كوت ديفوار.

رامز زروقي

غياب نجم نادي تفينتي الهولندي، رامز زروقي، عن المباراتين السابقتين أثر في مردود خط وسط المنتخب الجزائري؛ إذ لم ينجح الثنائي هاريس بلقبلة وسفيان بن دبكة في تعويضه، ولم يقدما المردود المنتظر منهما خلال مباراتي سيراليون وغينيا الاستوائية على التوالي.

ويراهن بلماضي والجزائريون، بشكل كبير، على زروقي لإعادة التوازن إلى خط الوسط، وهو الذي يشكل رفقة نجم نادي ميلان الإيطالي، إسماعيل بن ناصر، ثنائيا من ذهب وسلاحا قويا سيعزز صفوف المنتخب الجزائري في الموقعة القادمة التي لا تقبل القسمة على اثنين.

سعيد بن رحمة

ينتظر نجم نادي وست هام الإنجليزي، سعيد بن رحمة، فرصته للمشاركة في مباراة كوت ديفوار على أحر من جمر، بعد العقم التهديفي الذي أصاب خط هجوم منتخب محاربي الصحراء في مباراتي سيراليون وغينيا الاستوائية، في ظل المردود المخيّب الذي قدمه يوسف بلايلي في المباراة الماضية أمام غينيا الاستوائية.

وتطالب الجماهير الجزائرية والمتابعون بمنح الفرصة لبن رحمة، واستغلال تّألقه اللافت هذا الموسم مع وست هام، لفك العقدة الهجومية لمنتخب الجزائر لما سيتيحه من حلول فردية، خاصة أن بن رحمة يريد تجاوز الانطباع السائد عنه منذ فترة، والمتعلق بعدم قدرته على إثبات نفسه مع محاربي الصحراء.

محمد أمين عمورة

سيكون مهاجم نادي لوغانو السويسري، محمد أمين عمورة، من الأسلحة المهمة التي يُحضِّر جمال بلماضي للاعتماد عليها، ولو ضمن البدلاء، في لقاء كوت ديفوار المصيري؛ من أجل ضخ دماء جديدة في خط الهجوم.

ويرى متابعون أن عمورة يملك مواصفات مختلفة عن مهاجمي المنتخب الآخرين، إسلام سليماني وبغداد بونجاح، كالسرعة والقدرة الكبيرة على استغلال المساحات الشاغرة، وهي معطيات قد تمنحه فرصة المشاركة في اللقاء المقبل بوصفه ورقة رابحة، لاستغلال ثقل مدافعي منتخب كوت ديفوار، على أمل تسجيل الهدف أو الأهداف التي ستمنح الجزائر فرصة العبور إلى الدور المقبل.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى