منتخب الجزائر يترقب خبرا سارّا قبل مباراة كوت ديفوار

يدرس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم إلى نقل مباريات الجولة الأخيرة من المجموعة الخامسة في الدور الأول لكأس أمم أفريقيا 2021 بالكاميرون، من استاد جابوما بمدينة دوالا إلى استاد أحمادو أهيجيو في العاصمة ياوندي، بسبب الحالة السيئة لأرضية الملعب، والتي أثارت حفيظة اللاعبين والمدربين، وعلى وجه التحديد المنتخب الجزائري ومديره الفني جمال بلماضي.

منتخب الجزائر لعب مباراتين على استاد جابوما في دوالا أمام سيراليون وغينيا الاستوائية على التوالي (تعادل في الأولى وخسر الثانية)، واشتكى لاعبوه ومدربه جمال بلماضي من الوضعية الكارثية لأرضية الملعب، التي منعت زملاء القائد رياض محرز من تطبيق خطة لعبهم.

كما أن هذه الأرضية تسببت في إصابة حارس منتخب كوت ديفوار خلال مواجهة سيراليون في الوقت بدل الضائع من اللقاء، وهي اللقطة التي منحت أيضا تعادلا من ذهب لسيراليون، الذي استغل خطأ الحارس الذي كان وراءه أرضية الملعب السيئة.

الكاف يُرّسم القرار النهائي لتغيير الملعب غدا الثلاثاء

وكشفت قناة كرة القدم الإفريقية على صفحتها الرسمية على “تويتر” اليوم الإثنين 17 يناير، إن أعضاء المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم يعقدون، الثلاثاء 18 يناير، اجتماعا بتقنية التحاضر المرئي من أجل ترسيم نقل مباراتي الجزائر وكوت ديفوار، ومالي وموريتانيا المقررتين على استاد جابوما بدوالا، يوم الخميس 20 يناير، إلى استاد أحمادو أهيجيو في ياوندي، وتدخل المبارتان لحساب الجولة الأخيرة من الدور الأول للمجموعتين الخامسة والسادسة على التوالي.

هذا الخبر سيكون بمثابة البشرى السارة لجمال بلماضي ولاعبيه قبل مواجهة حاسمة ومصيرية مثل تلك التي تنتظرهم أمام كوت ديفوار، وستمنحهم القدرة على اللعب باكثر راحة وتطبيق كرتهم الهجومية، خاصة أن أرضية استاد جابوما أثرت عليهم كثيرا، بدليل شكوى بلماضي منها ولاعبوه.

كما اشتكى نجم منتخب السنغال الأسبق، ديمبا با، المحلل التلفزيوني بقنوات “بي إن سبورت” الفرنسية، من أرضية ذات الملعب وانتقدها كثيرا، بينما كان مدرب منتخب كوت ديفوار، باتريك بوميل، الوحيد الذي عاكس الجميع، وقال إن أرضية الملعب جيّدة، قبل أن تتسبب في تضييع منتخبه للفوز في مواجهة سيراليون ومعه حارسه الأساسي بداعي الإصابة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى