المنتخب المغربي يتفادى مواجهة “الكبار” في الدور الحاسم

بعد أن ضمن المنتخب المغربي تأهله إلى الدور الحاسم والمؤهل لكأس العالم “قطر 2022″، وتصدره لمجموعته عن جدارة واستحقاق، سيتعرف “أسود الأطلس” على خصمهم في القرعة التي ستجريها الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم يوم 20 نونبر القادم بالقاهرة.

وسيتفادى المنتخب المغربي مبدئيا مواجهة الجزائر، تونس، السينغال ونيجيريا.

وسيتم تقسيم 10 المنتخبات التي تأهلت للدور الحاسم إلى مستويين، لإجراء قرعة مباشرة، إذ أن المستوى الأول سيضم المنتخبات التي تحتل المراكز الخمسة الأولى في التصنيف العالمي إفريقيا والمستوى الثاني سيضم المنتخبات المحتلة للمراتب الموالية حسب التصنيف الأخير الذي أصدرته الفيفا في 16 شتنبر الماضي.

وأصبح المنتخب الوطني المغربي ضمن المستوى الأول بفضل الترتيب القاري لدى الفيفا، وسيواجه في المباراة الفاصلة في مارس المقبل أحد المنتخبات التي ستضعها الفيفا في المستوى الثاني.

وإذا كان المنتخب الوطني المغربي يحتل، حاليا، المركز الرابع قاريا (33 عالميا)، إستنادا لآخر تصنيف للفيفا الصادر في 16 شتنبر 2021، فإنه سيواجه إما مصر، أو غانا، أو كوت ديفوار، أو الكامرون، أو مالي، المحتلة، على التوالي، للمراكز 6، 7، 8، 9، 10 في التصنيف القاري، مع العلم أن المنتخبان الكامروني والايفواري يوجدان في مجموعة واحدة، وسيتأهل منتخب واحد للدور الحاسم.

وسيكون “أسود الأطلس” في المستوى الأول مع منتخبات السينغال، تونس، الجزائر، نيجيريا، المحتلة على التوالي للمراكز 1، 2، 3، 5، قاريا، في تصنيف الفيفا، وبالتالي سيتفادون مواجهتها في الدور الفاصل شهر مارس المقبل.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى