خليلوزيتش: “لا تقلقوا سأرحل .. ما دمت مدربا للمنتخب فسيكون من الصعب على بعض اللاعبين حمل قميص الأسود”

أوضح وحيد خليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني المغربي، أنه جاء لقيادة “الأسود”، بهدف تقوية الفريق وتحقيق التأهل لـكأس أمم أفريقيا، ولا ينتظر أن يحبه الجميع، ضاربا المثل بما عاشه خلال فترة تدريبه المنتخب الجزائري، كما كشف الحالة التي سيقدم فيها استقالته.

وعقد وحيد صباح يومه الخميس، مؤتمرا صحفيا بقاعة الندوات في مركز محمد السادس لكرة القدم، حيث قام بتحليل عمله منذ أن تم تعيينه مدربا للمنتخب في غشت 2019، وقال: “قمنا بتحليل شامل لتركيبتنا البشرية. أكثر من 50 لاعبا تم استدعاؤهم… هناك مشاكل علي حلها، خاصة من بعض اللاعبين، الذين سيكون من الصعب عليهم حمل قميص المنتخب ما دمت أنا مدربا”.

ثم أشار: “لم أفهم بعض الأشخاص الذين طالبوا باستقالتي. عندما كنت في باريس سان جيرمان، قاموا لعدة أشهر بحملة مقرفة للمطالبة برحيلي، وبعض الصحفيين قالوا أنهم لم يتقبلوا أن يكون شخص بوسني يقود الفريق، وقد حققوا مبتغاهم في نهاية المطاف”.

وأضاف مدرب المنتخب الوطني : “رغم النتائج لا يمكن أن يحبك الجميع، لم آت للمغرب كي يحبني الجميع، بل لتطوير المنتخب وحصد النتائج الجيدة. وجدت صعوبات كبيرة عندما كنت مع الجارة الجزائر، في البداية البعض كانوا يهاجمونني ويرفضون مثلا إشراك لاعب على حساب آخر، لكنني تجاوزت كل هذه الأشياء، أعلم أن الأمر ليس صعبا.
لا يمكنكم أن تحبوا وحيد لكن هو أيضا لن يحبكم (في إشارة إلى الصحفيين). لا تقلقوا، إذا شعرت أن الأمور ليست على ما يرام فإنني سأرحل”
.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى