منير الحدادي يلتحف العلم المغربي والأمازيغي بعد تتويجه بالدوري الأوربي

رفع منير الحدادي لاعب المنتخب الإسباني، العٓلم المغربي عقب تتويج فريقه إشبيلية بكأس الدوري الأوربي أمام إنتر ميلان.

وإلتحف الدولي الإسباني من أصل مغربي، العلم المغربي والأمازيغي إلى جانب كل من يوسف النصيري و الحارس ياسين بونو الذين إلتحفا بدورهما بالعلم المغربي.

وكان منير الحدادي قد تقدم لدى الفيفا قبل فترة بطلب اللعب بقميص أسود الأطلس، وهو الطلب الذي تم رفضه بينما يرتقب أن تحدث عدة تغييرات على مستوى قوانين الفيفا قد تسمح للحدادي مستقبلاً باللعب للمغرب.

ويرى متتبعون أنه سيصبح بإمكان منير الحدادي اللعب بقميص المنتخب الوطني المغربي بفضل القوانين الجديدة التي تسمح للاعبين بتغيير منتخبهم إذا لعبوا ثلاث مرات كحد أقصى للمنتخب الوطني الأول بما في ذلك مباريات التصفيات المؤهلة قبل بلوغهم 21 سنة وقبل ذلك ب3 سنوات على الأقل.

وكان الحدادي قد لعب مبارة واحدة فقط مع إسبانيا في شتنبر 2014 كبديل في الدقيقة 77 في تصفيات بطولة أوروبا .

وسيدخل القاعدة الجديدة حيز التنفيذ الشهر المقبل إذا وافق عليها 211 إتحادا وطنيا في مؤتمر 18 شتنبر الذي يستضيفه الفيفا عبر الإنترنت من زيونيخ.

 

 

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى