اكتشاف 122 حالة “كورونا” في الأندية السعودية يشعل أزمة حول استمرار الدوري

عمت موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي بالسعودية، بعد الإعلان الصادم للاتحاد السعودي لكرة القدم عن اكتشاف 122 إصابة بفيروس كورونا، منها 97 في الفرق المشاركة بالدوري السعودي المقرر استئنافه في غشت المقبل.

ونشر الاتحاد السعودي مساء أمس الجمعة، عبر حسابه الرسمي على “تويتر” خبر تسجيل 122 حالة إيجابية خلال فترة الـ18 يوما الأخيرة فقط.

وتم اكتشاف 97 إصابة بكورونا، بينها 50 لاعبا و47 إداريا وفنيا، بعد إجراء 1351 فحصا في 16 ناديا بالدوري السعودي للمحترفين.

وفي دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى تم اكتشاف 25 إصابة للاعبين بكورونا في 20 ناديا، وذلك بعد إجراء 781 فحصا.

وخلقت الإصابات الكثيرة ضجة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين هاجموا الاتحاد ورابطة دوري المحترفين السعودي التي أعلنت الشهر الماضي استئناف الدوري السعودي للمحترفين في 4 غشت المقبل.

واتجهت أغلبية التدوينات في منحى ضرورة إلغاء قرار الاستئناف في ظل هذه الأعداد الضخمة من المصابين بالفيروس الذين تصل مضاعفاته حتى الوفاة.

في حين أكدت بعض التدوينات أن سر الإصرار على استكمال الموسم يرجع إلى تصدر فريق الهلال “المسنود” -حسب رأيهم- دوري المحترفين، وأنه لو كان المتصدر أي فريق آخر لتم إلغاء الموسم فورا.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة السعودية، أكدت أن إجمالي الإصابات بلغت بالمملكة حتى مساء الخميس الماضي 223 ألفا و327، بينها 2100 وفاة، و161 ألفا و96 حالة تعاف.

إغلاق