لغز يوفيتش يثير الحيرة في ريال مدريد

بعد موسم كارثي عاشه ريال مدريد، وعانى فيه من أزمة حقيقية في خط الهجوم، لجأ الميرينجي لضم المهاجم الشاب لوكا يوفيتش من آينتراخت فرانكفورت، خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية.

وسعى زيدان لضم القناص الصربي، من أجل تدعيم الهجوم وإشعال المنافسة مع الفرنسي كريم بنزيما، لكن الأمور لم تسر كما توقع.

يوفيتش منذ بداية الموسم، شارك في 9 مباريات بالليجا ودوري أبطال أوروبا، ولم ينجح في تسجيل أو صناعة أي هدف، ليثير الشكوك حوله من قبل الجماهير، التي تفاءلت بالتعاقد معه في الصيف.

أزمة غريبة

ويعاني يوفيتش أزمة كبيرة في صفوف ريال مدريد، ظهرت بشكل واضح خلال مواجهة جالطة سراي التركي، في دوري الأبطال، والتي فاز بها الميرينجي بهدف دون رد.

فالمهاجم الصربي يبدو أنه ليس على تواصل جيد مع مدربه، وهي علامة استفهام كبيرة، حيث التقطت الكاميرات زيدان وهو يحدثه باللغة الإنجليزية، قبل مشاركته كبديل، واللاعب الشاب لا يفهم ماذا يريد مدربه، حتى أنهى الأخير الأمر بقوله: “هاجم وهذا كل شيء”.

ومن المعروف عن زيدان أنه يتحدث الفرنسية والإسبانية، لكن اللاعب الصربي لا يجيدهما، وهو ما يعرقل التواصل بين الطرفين.

وخلال الموسم الماضي، لعب يوفيتش 48 مباراة في مختلف المسابقات مع فرانكفورت، حيث سجل 27 هدفا وصنع 7، وكان من أبرز المواهب الشابة في أوروبا.

لكن في الفترة الأخيرة، ومع فشله في تسجيل أي هدف رسمي، بدأت الصحف الإسبانية تناقش الأمر، وهو ما سبب أزمة ثقة للاعب على ما يبدو.

وترددت أنباء حول نية ريال مدريد التخلي عن خدمات يوفيتش، الذي خرج للسخرية قائلا: “هذه التقارير تجعلني أضحك، لأن الإعلام سينخرط دائمًا في مثل هذه القصص”.

وما زاد الطين بلة للمهاجم الشاب، هو عدم استدعائه لصفوف منتخب صربيا، في فترة التوقف الدولي الأخيرة.

عائق فني

بالتأكيد جاء انضمام لوكا يوفيتش لريال مدريد بطلب من زيدان، الذي وعد الجماهير بثورة في سوق الانتقالات، للعودة مرة أخرى لمنصات التتويج.

لكن زيدان رغم ذلك، لم يمنحه الفرصة الكافية للمشاركة، فخلال 9 مباريات خاضها، لعب أساسيًا 3 مرات فقط.

وفي ظل اعتماد زيدان على طريقة (4-3-3)، ووجود بنزيما الذي يثق فيه كثيرًا، لن تكون الفرصة سانحة ليوفيتش بشكل كبير للمشاركة وإظهار قدراته.

وحتى حين يلعب بجانب بنزيما، لا ينجح في الظهور بالمستوى المطلوب، وبالتالي فإن المدرب مسؤول عن حل أزمة يوفيتش الحالية، وإيجاد طريقة لتوظيفه في الملعب.

وكان من الغريب أيضا اعتماد زيدان عليه كجناح أيمن، ضد جالطة سراي، بدلا من رودريجو، وهو مركز لم يلعب فيه من قبل.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى