بيريز وفاتي.. مدرسة «لاماسيا» ما تزال بخير

قدم الناشئان كارليس بيريز وأنسو فاتي مباراة مميزة أمام ريال بيتيس في الدقائق التي شاركا فيها، ولكن كل منهما أثبت أن لاماسيا، أكاديمية برشلونة التاريخية لا تزال بخير.

كارليس بيريز

قدم بيريز مباراة مميزة للغاية، عوض غياب لويس سواريز بأفضل شكل ممكن، بدأ في مركز رأس الحربة لكنه كان كالنحلة نشيطًا في كل بقاع الملعب، سجل هدفًا وصنع آخر وصوب العديد من الكرات وكان له التأثير الفاعل في دفاعات الخصم.

كارليس بيريز قد يكون البديل الأول هذا الموسم للأوروجوياني لويس سواريز رأس الحربة الأول في النادي، لكن على فالفيردي أن يعزز مشاركاته أكثر من مرة كي يجد موهبة لاماسيا فرصًا أكثر.

كارليس بيريز بدأ مسيرته في نادي دام بعمر 8 سنوات، قبل أن ينتقل إلى إسبانيول بعد عامين ويظل فيه، وبعمر الرابعة عشرة انتقل إلى برشلونة الذي تدرج في فئاته السنية.

وفي 2015 تم تصعيده للفريق الرديف الذي لعب معه 54 مباراة وسجل 12 هدفًا، قبل أن يحصل على فرصته في المرحلة التحضيرية لهذا الموسم، وتلعب إصابة لويس سواريز أمام بلباو دور السحر في مشواره، ليستهل مبارياته الرسمية مع الفريق في الليجا هذا الموسم بهدف وصناعة، وهو الذي شارك في مباراتين قبل ذلك رفقة الفريق الأول.

كما شارك بيريز رفقة المنتخبات الإسبانية تحت 16 و17 عامًا في 17 مباراة وسجل 5 أهداف.

أنسو فاتي

أما أنسو فاتي، اللاعب المنتمي لدولة غينيا بيساو، فقد أطر بمشاركته رقمًا مميزًا، صار ثاني أصغر لاعب مشاركة مع برشلونة في الليجا بعد مارتينيز، وذلك بعمر 16 عاما و298 يومًا.

اللاعب الذي ينشط في مركز الجناح ورأس الحربة وصانع اللعب قدم فواصل مهارية رائعة وكان قريبًا من تسجيل أول أهدافه الرسمية بقميص الفريق الأول ي الدقيقة 85 من عمر المباراة لولا الحظ العاثر الذي أودى بكرته إلى جوار القائم.

وبعمر 16 عاما، خاض فاتي لقاءه الأول بقمصان البلوجرانا ودشن مسيرة لاعب ينتظر أن يكون أحد المواهب المميزة في برشلونة.

خلال السنوات الأخيرة، أثيرت انتقادات لإدارة برشلونة بقيادة بارتوميو والإدارة الفنية للفريق بقيادة فالفيردي حول قتل مدرسة الناشئين، لاماسيا، لكن هذه المواهب تؤكد أن الأكاديمية لا تزال بخير.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى