الترجي يؤكد تحكم التونسيين في دواليب الكاف الفاقد للمصداقية !

توج الاتحاد الافريقي فريق الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال افريقيا على حساب المنطق والروح الرياضية والشفافية ليؤكد الترجي التونسي أنه يواصل التحكم في دواليب الكاف ، فيما برهن الكاف أنه ضعيف ولا يستطيع اتخاد قرارات مفصلية ، وحاسمة .

تغليب كفة الترجي على حساب الوداد البيضاوي لم يكن بالشيء الجديد ، فطالما توجت فرق تونسية بطريقة قذرة تطرح اكثر من علامة استفهام ، وبإضافة فضيحة اليوم يمكن أن نتأسف على رحيل عيسى حياتو والذي بالرغم من غرقه في الفساد لم نرى مشهدا كرويا شاذا كالذي تابعناه في مباراتي ذهاب واياب دوري الابطال ، فرغم وجود تقنية الفار والتي كان لقجع من بين أشد المطالبين بإضافتها للنهائيات إلا أن الحكام أصرو على تغليب لغة الكواليس وما تحت الطاولة .

ففوز الترجي اليوم يحيلنا على تتويج نجم الساحل التونسي على حساب الجيش الملكي في كأس الكونفدرالية الافريقة سنة 2006 , وهي المباراة التي ستظل عالقة في ذاكرة كل مغربي خصوصا أن الحكم أصر على إهداء اللقب للنجم الساحلي رغم صحة ومشروعية هدف العساكر في الدقائق الاخيرة من عمر المباراة .

ورغم اهداء اللقب للترجي فمن حق الوداد الرياضي اللجوء للمحكمة الرياضية لإنصافه وكسر شوكة الاتحاد الافريقي واللوبي التونسي المتحكم في دواليبه ، لأنه لا يعقل ان يتضرر الفريق من الحكم في مبارتي الذهاب والاياب ، كما لا يمكن أن يتسبب الفار في حرمان الوداد من ضربة جزاء وهدف في الذهاب في حين يتعطل عن العمل عندما احتاجه الحمر لكي يؤكد مشروعية هدف الوداد في مباراة الاياب .

ولا يمكن لكرة القدم الافريقية أن تتقدم في الوقت الذي يعجز فيه الاتحاد القاري عن ايجاد حكم نزيه يدير مباريات النهائي بدون أخطاء مؤثرة ، فهل حان وقت الاقتداء بالتجربة الاروبية ولعب المباريات النهائية في ملاعب محددة سلفا لهذا الغرض ؟ وهل ستتحرك باقي الاتحادات لمحاربة “الحكرة ” والظلم الذي يطالهم من طرف اللوبي التونسي ؟

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى