ثغرة في عقد في عقد فالفيردي تمكن برشلونة من فسخه

يمر نادي برشلونة بفترة عصيبة بعد الهزيمة أمام ليفربول الإنجليزي برباعية نظيفة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، والتي أدت لخروجه من البطولة، بعدما كان قريبًا من التأهل للنهائي مما سبب كارثة مؤلمة لعشاق النادي الكتالوني.

وألقى العديد من جمهور «البلوجرانا» اللوم على اللاعبين، ولكن المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي كان صاحب الحظ الأكثر في تلك الليلة والمسؤول الأول من وجهة نظرهم في إقصاء الفريق من بطولة هامة للمرة الثانية على التوالي وتكرار ما حدث العام الماضي أمام روما الإيطالي.

المدرب الملقب بـ «النملة» جدد عقده مع برشلونة في منتصف فبراير الماضي حتى عام 2020 وعلى الرغم من تحقيقه لقب الدوري الإسباني ووصوله لنهائي كأس ملك إسبانيا، إلا أن هزيمة دوري الأبطال وفقدان حلم تحقيق الثلاثية هذا الموسم، يمكنها أن تعجل برحيله عن ملعب «الكامب نو».

وقد أعلن جوسيب ماريا بارتوميو عقب انتهاء المباراة مشيرًا إلى وجود دراسة لهذه الهزيمة وطرح جميع الاختيارات على طاولة أعضاء النادي، قائلاً: «سيكون هناك وقت لتقديم التفسيرات ودراسة ما حدث هنا، ولكن علينا رفع الحالة المعنوية للفريق خاصة في وجود كأس ملك سنلعبه بعد 3 أسابيع».

وتشير تلك التصريحات إلى وجود نية لإقالة فالفيردي، وفي كلا الحالتين هناك بند في عقده ينص على دراسة بند رحيله في نهاية كل موسم، سواء اختاره النادي أو قرره المدرب من تلقاء نفسه، ولدى الطرفين الحرية لتنفيذه من جانب واحد.

ووفقًا لما أشارت إليه صحفية «سبورت» الإسبانية والمقربة من النادي الكتالوني، فإن عقد فالفيردي يحتوي على بند يمكنه إنقاذ برشلونة من خسائر جديدة يكون بطلها مدرب «البلوجرانا» دون دفع أي تعويضات في حالة رحيله قبل انتهاء عقده، الأمر الذي يمكن استغلاله من قبل بارتوميو بعد الخروج من البطولة الأوروبية والتي كان يرغب في الفوز بها جمهور «الكامب نو» بعد غيابها عن خزينة النادي منذ عام 2015.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى