كوتينيو يرفض الرحيل لمانشيستر يونايتد

يواجه فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي نظيره برشلونة الإسباني، مساء اليوم الثلاثاء، في إياب دور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ويسعى الشياطين الحمر لتعويض فشلهم في الذهاب بالخسارة بهدف دون رد على ملعبهم، وتقام مباراة اليوم على ملعب «كامب نو» معقل برشلونة.

كان هدف لوك شاو لاعب مانشستر يونايتد الذي سجله بالخطأ في مرماه، كافيًا لعملاق إسبانيا، للتفوق في مباراة الذهاب، في مباراة حماسية أقيمت على ملعب «أولد ترافولد» معقل الشياطين الحمر.

وذكر موقع «GMS» أن المدير الفني النرويجي أولي جونار سولسكاير فاز بمباراتين فقط من 6 مباريات قاد فيها اليونايتد كمدير فني دائم، مما زاد عليه الضغط في المباريات القادمة للفريق المانشستراوي.

وكان فريق برشلونة الإسباني في حالة جيدة في الآونة الأخيرة، سواء على مستوى بطولة الدوري الإسباني الممتاز التي يتصدرها، أو كأس الملك التي تأهل فيها للنهائي، أو دوري أبطال أوروبا، على الرغم أنه لم يلعب في دوري الأبطال على أعلى مستوياته.

وتعادل فريق المدير الفني الإسباني إرنستو فالفيردي، مع نظيره هويسكا، السبت الماضي، في الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم، وبالطبع لم يكن هذا الاستعداد الأفضل لمانشستر يونايتد.

وأحد اللاعبين الذي كافح منذ أن وقع لبرشلونة، البرازيلي فيليبي كوتينيو، الذي شارك أمام هويسكا منذ الدقيقة 67 ولكنه لم يكن فعالًا إلى حد كبير.

وتسبب عجز البرازيلي عن الاستقرار في إسبانيا، قيام بعض الأندية الأوروبية الكبرى إلى مراقبته خلال الفترة الماضية، مع الرغبة في التوقيع معه في أي وقت ممكن يرحل فيه عن برشلونة.

وأوضح الموقع، أن أحد هذه الأندية، كان مانشستر يونايتد، ولكن بعد أن تواجه الفريقان في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، يبدو أن اللاعب صاحب الـ 26 عامًا، ضد هذه الفكرة.

ووفقًا لصحيفة «سبورت» الإسبانية، كوتينيو لا يريد خيانة ناديه السابق ليفربول، وذلك بعد أن أصبح هدفًا مهمًا لفريق مانشستر يونايتد، ولكن البرازيلي الآن يبحث عن مكان آخر ينتقل إليه.

حيث لعب كوتينيو أكثر من 200 مباراة لليفربول في جميع المسابقات، ومن المؤكد أن انتقال كوتينيو إلى مانشستر يونايتد سيجعله يفقد جانب كبير من دعم مشجعي الريدز.

ويأمل لاعب ليفربول السابق أن يحقق أداءً جيدًا ضد منافسه القديم، ليس فقط للفوز بدعم قاعدة كبيرة من مشجعي برشلونة، ولكن أيضًا لإعطاء إشارة إلى فريق (ليفربول) جعله يحظى باحترام كبير لمدة 6 سنوات.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى