حرق جثمان مالك ليستر سيتي

أقيمت الخميس في بانكوك بإشراف الملك ماها فاجيرالونفكورن، مراسم حرق جثمان التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا مالك نادي ليستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم، والذي قضى في أكتوبر الماضي إثر تحطم طائرته المروحية بعيد إقلاعها من ملعب النادي.

وجمعت مراسم الوداع الأخير للثري الذي توفي عن عمر 60 عاما، شخصيات سياسية ومن عالم الأعمال، وأقيمت في وات ثيبسرين، أحد أقدم المعابد في العاصمة.

وأقيمت المراسم اليوم بعد أكثر من ثلاثة أشهر على جنازة سريفادانابرابا التي امتدت لأسبوع في نوفمبر.

وحضر المراسم اليوم أكثر من 40 لاعبا وعضوا في نادي ليستر، يتقدمهم المهاجم جيمي فاردي وقائد الفريق الجامايكي وس مورجان والمدرب الجديد الأيرلندي الشمالي برندن رودجرز.

وكان فيتشاي سريفادانابرابا خامس أثرى أثرياء تايلاند، ومالك مجموعة «كينغ باور» التي تهيمن على الأسواق الحرة في البلاد.

ويحمل ملعب ليستر في إنجلترا اسم الشركة، وعلى مقربة منه قضى مالك النادي وأربعة أشخاص آخرون بتحطم مروحية ليل 27 أكتوبر بعيد إقلاعها من الملعب، عقب مباراة في الدوري الإنجليزي.

واستحوذ سريفادانابرابا على ملكية النادي في عام 2010 عندما كان لا يزال ينافس في الدرجة الإنجليزية الأولى، الثانية عمليا بعد الدوري الممتاز، وقاده إلى تحقيق إنجاز تاريخي تمثل بلقب بطولة إنجلترا عام 2016.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى