مانشستر يونايتد في اختبار صعب أمام توتنهام

يحتاج جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، لأداء ونتيجة جيدين، ليحفز مشجعي النادي، وذلك عندما يواجه توتنهام هوتسبير، في الدوري الإنجليزي الممتاز، الإثنين المقبل.

وعقب فترة نهاية الموسم الماضي التي شهدت توترا بسبب عدم شعور مورينيو بالراحة، بسبب قلة التعاقدات التي أبرمها الفريق، جاءت الخسارة 2-3 أمام برايتون، لتزيد من وتيرة الشكاوى من قبل الجماهير ومجموعة من اللاعبين السابقين حول حالة الفريق.

وفاز اليونايتد على ليستر سيتي في أولد ترافورد في المباراة الافتتاحية للموسم، لكن توتنهام يمثل منافسا من نوعية مختلفة تماما.

وتكشف الأرقام، أن اليونايتد هو المرشح للفوز بالنظر إلى أن توتنهام تمكن خلال حقبة الدوري الممتاز من تحقيق 8 انتصارات أمام الشياطين الحمر، مقابل 33 انتصارا للخصم.

وحتى في العصر الحديث، ومع فقدان اليونايتد لأجواء الهيمنة، خسر توتنهام في آخر 4 زيارات لملعب أولد ترافورد.

لكن فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو، بدأ الموسم الجديد بانتصارين على نيوكاسل يونايتد وفولهام، وعلى الرغم من عدم تعاقد الفريق مع أي لاعب في فترة الانتقالات، فإنه استطاع الحفاظ على تشكيلته المميزة.

وبدا دفاع اليونايتد في حالة تخبط الأسبوع الماضي أمام برايتون، ولن يكون من المثير للدهشة أن يجري مورينيو، تغييرات على تشكيلة هذا الخط في مواجهة هجوم توتنهام، الذي يضم هاري كين وديلي آلي وكريستيان إريكسن.

ويأتي ثنائي منتخب إنجلترا المؤلف من كريس سمولينج وفيل جونز ضمن الخيارات، إذا ما قرر مورينيو عدم اللجوء للشراكة التي تجمع ما بين إيريك بيلي وفيكتور ليندلوف، بعد أن عانى هذا الثنائي كثيرا على أرض برايتون.

وواصل مانشستر سيتي حامل اللقب، ما كان يقوم به الموسم الماضي بتحقيقه لانتصارين، بما في ذلك فوز ساحق 6-1 على هيديرسفيلد تاون، ويتوقع أن يحافظ الفريق على سجله المثالي أمام وولفرهامبتون واندرارز الصاعد حديثا عندما يلتقيان، بعد غد السبت.

وكانت بداية المدرب الجديد أوناي إيمري صعبة للغاية مع آرسنال في الدوري الممتاز، بعد أن خسر الفريق على أرضه أمام السيتي، ثم خارج الديار أمام تشيلسي.

وسيخوض آرسنال اللقاء أمام ضيفه وست هام يونايتد بعد غد السبت، وهو لا يحمل في جعبته أي نقاط.

وتراجع التفاؤل الذي كان يسود الأجواء في وست هام قبل بداية الموسم، عقب تعيين مانويل بليجريني مدربا للفريق والاستثمار بكثافة لضم لاعبين جدد، بسبب الخسارة أمام ليفربول وبورنموث.

وحقق ليفربول تحت قيادة يورجن كلوب، انتصارين، وسيتطلع لأن يظهر لليونايتد كيفية التعامل مع برايتون، الذي سيحل ضيفا على ملعب الأنفيلد، يوم السبت أيضا.

وكانت بداية تشيلسي إيجابية تحت قيادة مدربه الجديد الإيطالي ماوريسيو ساري، لكنه سيواجه اختبارا صعبا أمام نيوكاسل يونايتد، الأحد المقبل.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى