3 أخطاء فادحة ارتكبها وليد الركراكي أمام جنوب أفريقيا

انهزم المنتخب المغربي أمام نظيره الجنوب أفريقي (2-0)، اليوم الثلاثاء، في ثمن نهائي النسخة الحالية من نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2023.

وتوقفت أحلام “أسود الأطلس” في تحقيق لقب غائب عن الخزائن منذ عام 1976، وارتكب المدرب وليد الركراكي عددًا من الأخطاء التي أدت إلى توديع المغرب لـ “الكان”.

3 أخطاء فادحة ارتكبها وليد الركراكي في مباراة المغرب وجنوب أفريقيا

وارتكب الركراكي ثلاثة أخطاء كانت واضحة في اختياراته خلال هذه المواجهة، بدايةً بالاعتماد على نصير مزراوي أساسيًّا في هذه المواجهة رغم غيابه عن المنافسة منذ فترة طويلة، وعدم المشاركة في ثلاث مباريات ضمن دور المجموعات.

نصير مزراوي والجاهزية

نصير مزراوي لم يُقدم أي إضافة تُذكر سواء في الأدوار الدفاعية أو الهجومية، ليقرر وليد الركراكي إصلاح الخطأ بإخراجه في الدقيقة (75)، وهو تغيير متأخر بحكم أن مزراوي لم يُقدم أي شيء يُذكر، وهذا الأمر كلف منتخب المغرب كثيرًا.

الجهة اليمنى والتنشيط الهجومي

كما أخطأ الركراكي بعدما واصل الاعتماد على الجهة اليمنى في التنشيط الهجومي التي فيها كل من حكيمي الظهير الأيمن ومتوسط الميدان عز الدين أوناحي إضافة إلى أمين عدلي الذي عوض غياب حكيم زياش.

وكانت أوراق الركراكي مكشوفة باعتماده على الجهة اليمنى بشكل كبير، وهي نفس الطريقة التي اعتمدها في جميع مباريات دور المجموعات، ما سهل المهمة أمام مدرب البافانا بافانا هوغو بروس للحد من خطورة المنتخب المغربي.

خط الوسط والأدوار الهجومية

ويتمثل الخطأ الثالث الذي قام به وليد الركراكي في عدم اعتماده على خط الوسط في الأدوار الهجومية، بعدما تكفل كل من سفيان أمرابط وسليم أملاح بالأدوار الدفاعية فقط، ليخسر منتخب المغرب معركة خط الوسط التي تعتبر أم المعارك.