مسعود أوزيل يعتزل اللعب مع المنتخب الألماني

أخيرا خرج اللاعب الدولي مسعود أوزيل، صانع ألعاب المنتخب الألماني لكرة القدم عن صمته مدافعا عن لقائه بأردوغان. هذا اللقاء الذي فجر جدلا حادا داخل ألمانيا، أسبوعين قبل المونديال ولا تزال ارتدادته إلى غاية اللحظة.
منذ أن أخذ الصورة التي جمعته بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتي أثارت جدلا حادا داخل ألمانيا، يخرج الدولي الألماني مسعود أوزيل عن صمته، ويقول إنه سيقوم بالتقاط الصورة ذاتها إذا ما تطلب الأمر في المستقبل، وذلك وفق ما كتبه في تغريدة نشرها على حسابه الخاص على موقع توتير باللغة الألمانية.

وكان مسعود أوزيل وزميله في المنتخب الألماني لكرة القدم، قد التقطا صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ذروة الحملة الانتخابية لرئاسيات تركيا. وفي هذا اللقاء، أهدى لاعب مانشستر سيتي إلكاي غوندغوان الحامل للجنسيتين الألمانية والتركية قميصه للرئيس أردوغان، كتب عليه “إلى رئيسي المبجل”.

وحدث اللقاء ذلك قبل أسابيع قليلة من انطلاق منافسات مونديال روسيا، الذي مني فيه المانشافت بنكسة تاريخية مودعا البطولة من الدور الأول لأول مرة في تاريخه المونديالي منذ دورة عام 1938.

وفي تغريدته أشار أوزيل إلى جذوره التركية، وقال إن رفض لقاء الرئيس التركي بمثابة عدم احترام هذه الجذور، بغض النظر عمن هو الرئيس. وأضاف أوزيل أنه وخلال اللقاء جرى الحديث عن كرة القدم ولم يتم إطلاقا الخوض في السياسية.

و.ب/ي.ب (د ب أ)

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى