تصريح مثير لعبدالحميد الصابيري قبل مواجهة البرتغال

اعترف نجم المنتخب الوطني المغربي “عبد الحميد الصابيري” بأنه كانت هناك خطة، من أجل استدراج المنتخب الإسباني إلى ركلات الترجيح في مباراة دور الـ16 ببطولة كأس العالم “قطر 2022”.

وفي حوار أجراه لاعب نادي سامبدوريا مع صحيفة “كورييري ديلو سبورت” الإيطالية، أشار إلى أنه يتحامل على نفسه حاليًا من أجل المشاركة رفقة “الأسود” بالمونديال، ولا يزال يشعر بالألم من إصابة سابقة.

وسجل اللاعب البالغ من العمر 26 عاما هدفًا بدور المجموعات خلال المباراة ضد المنتخب البلجيكي، كما سجل أول ركلة ترجيح ضد المنتخب الإسباني في مباراة ثمن النهائي.

وقال الصابيري في حواره: “ما زلت لم أدرك ما يحدث بصراحة، أنا في حيرة من أمري، إلى أي مرحلة وصلنا؟ هذه لحظة تاريخية لأفريقيا والعالم العربي، نحن سعداء وكنا مقتنعين بأننا يمكن أن نقصي إسبانيا. كان هدفنا الوصول إلى ركلات الترجيح ونجحنا في ذلك”.

ثم تابع: “لم نأت إلى قطر لنلعب ثلاث مباريات فقط، الآن سنواجه البرتغال، في محاولة لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من إمكانيات هذا الجيل، سوف تستمر المباراة إلى 90 دقيقة، وأحيانًا أكثر”.

وظل الصابيري يعاني من إصابات متلاحقة مع “السامب” منذ بداية الموسم الحالي، ولا يزال غير لائق بنسبة 100٪، وقال بشأن الإصابات: “كان من الممكن أن أغيب عن كأس العالم، لكنني عملت بجد، في إيطاليا، اعتقد الكثيرون أن الإصابة لم تكن حقيقية، لكن النادي يعرف الحقيقة، لقد أرسلت نتائج الفحوصات بالرنين المغناطيسي لإثبات ذلك، لم ألعب بانتظام في كأس العالم بسبب هذا أيضًا، لا أشعر أنني بحالة جيدة، أشعر بالألم بعد 15 أو 20 دقيقة من اللعب، كما حدث في مباراة كندا”.

وأضاف على حديثه: “عندما تمثل بلدك في هذا المستوى، فإنك تفعل أي شيء للمساعدة، كنت سأنفذ ركلة الترجيح ضد إسبانيا حتى لو تبقت لدي ساق واحدة فقط”.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى