هذه حظوظ المغرب وبلجيكا وكرواتيا في التأهل

يواجه المنتخبان الكرواتي والبلجيكي، وصيف وثالث النسخة الأخيرة تواليا، خطر الخروج من الدور الأول لنهائيات كأس العالم قطر 2022، فيما يملك المغرب فرصة إعادة كتابة التاريخ، في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة السادسة.

وتلتقي بلجيكا مع كرواتيا في قمة قوية على ملعب أحمد بن علي، فيما يلعب المغرب مع كندا على ملعب الثمامة.

وباتت المنافسة على البطاقتين المؤهلتين إلى ثمن النهائي ثلاثية بين كرواتيا وبلجيكا والمغرب، الذي خلط أوراق المجموعة بفرضه التعادل على رفاق لوكا مودريتش، بصفر لمثله، في الجولة الأولى، وفوزه على الشياطين الحمر، لهدفين لصفر، في الثانية.

وتساوى أسود الأطلس مع كرواتيا في الصدارة برصيد أربع نقاط لكل منهما، وتبقى أمامهم مباراة ثالثة ضد كندا، التي فقدت آمالها في المنافسة باحتلالها المركز الأخير من دون رصيد.

ويملك المنتخب المغربي مصيره بين يديه، وسيتأهل في الحالات الثلاث، الفوز والتعادل وحتى الخسارة إذا خسرت بلجيكا أو إذا خسرت كرواتيا وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته، وإذا تعادلت بلجيكا وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته.

وبرز أسود الأطلس، بشكل لافت، في النسخة الحالية، وباتوا على مشارف تكرار إنجازهم عام 1986، عندما باتوا أول منتخب عربي وإفريقي يتخطى الدور الأول، قبل أن يخسر بصعوبة أمام ألمانيا الغربية بهدف قاتل في الدقيقة 89 سجله لوثار ماتيوس من ركلة حرة من خارج المنطقة مستغلا خطأ فادحا للجدار البشري.

طالب مدرب المغرب وليد الركراكي لاعبيه بضرورة الحفاظ على “عقلية الفوز”، وقال: “لم نفعل أي شيء، لم نتأهل (إلى ثمن النهائي) الذي جئنا إلى هنا من أجله، كانت لدينا الرغبة (يوم الأحد) في أن نعيش مثل المنتخبات العريقة، ونعرف كيف نجتاز الدور الأول”، مضيفا: “كندا منتخب جيد جدا وللتغلب عليها علينا الحفاظ على هذه الروح القتالية”.

ويأمل الركراكي في استعادة خدمات حارس مرماه ياسين بونو، الذي انسحب في اللحظة الأخيرة من انطلاق مباراة بلجيكا، بسبب تجدد إصابة تعرض لها في المباراة الأولى ضد كرواتيا، لم يرغب في تحديد نوعيتها.

يملك المنتخب البلجيكي فرصة واحدة وأخيرة لضمان استمرار مشواره في العرس العالمي بعد خسارته المدوية أمام المغرب، في ظل ضغوط متزايدة على مدربه الإسباني روبرتو مارتينيس ولاعبيه.

أي شيء بخلاف الفوز على كرواتيا، الخميس 1 دجنبر، قد يؤدي إلى عودة المصنف ثانيا عالميا إلى دياره بعد دور المجموعات. بحال تعادله: سيتأهل إذا خسر المغرب وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته.

وقال كيفن دي بروين، في مقابلة مع صحيفة “غارديان”، قبل الخسارة أمام المغرب، إن منتخب بلاده “كبير في السن” و”ليس لديه فرصة” للفوز بكأس العالم.

وأصر مدربه مارتينيس، بعد المباراة، على أن تصريح دي بروين، كان “خدعة مزدوجة” من نجم مانشستر سيتي الإنجليزي، لكن إذا كان جادا، لكان من الصعب الاختلاف بناء على أدائهم في قطر حتى الآن.

ظل مارتينيس مرتبطا، إلى حد كبير، باللاعبين ذوي الخبرة الذين وصلوا إلى ربع النهائي، على الأقل، في كل من البطولات الأربع الكبرى الماضية.

وفشل المنتخب البلجيكي في تشكيل أي تهديد حقيقي على مرمى كندا (1-0) والمغرب، وبدا تأثره كبيرا بغياب الهداف التاريخي روميلو لوكاكو بسبب الإصابة، ولم يكن إشراكه مجديا في الثواني الأخيرة ضد أسود الأطلس.

وأبلى الجيل الذهبي لبلجيكا البلاء الحسن في السنوات الست الماضية توجها بمركز ثالث في كأس العالم 2018 في روسيا.

عشرة لاعبين من بين 14 لاعبا كانوا في نصف النهائي أمام فرنسا قبل أربعة أعوام، سبعة بينهم لعبوا ضد المغرب هم في الثلاثينيات من عمرهم: تيبو كورتوا، يان فيرتونغن، توبي ألدرفيرلد، توما مونييه، أكسل فيتسل، دي بروين والقائد إيدن هازار.

واختفى أسلوب اللعب الهجومي للشياطين الحمر بعد تأهله إلى النهائيات دون هزيمة. إذ انتقدت الصحافة البلجيكية المنتخب بشدة، وقال موقع “إتش إل إن” على الإنترنت: “يجب أن يكون هناك دماء جديدة”.

ويعتقد مارتينيس أن وجود فريقه أمام فرصة أخيرة للتأهل، سيدفعه إلى تقديم أفضل ما لديه، وقال: “في المباراة الأخيرة علينا أن نلعب من أجل الفوز بها وكأننا ليس لدينا ما نخسره”، مضيفا: “إذا فزنا على كرواتيا فنحن (ما زلنا) في كأس العالم وهذا دافع كبير”.

عشية الهزيمة أمام المغرب، قال هازار أيضا إنه يعتقد أن أفضل فرصة لبلجيكا للفوز بكأس العالم كانت ومرت.

وكانت هناك شائعات عن مشاكل داخل المنتخب، حيث انتقد فيرتونغن بسخرية تعليقات دي بروين، وقال لقناة “تي في سبورزا” البلجيكية: “الكثير من الأشياء تدور في ذهني الآن، لكن من الأفضل عدم قول هذه الأشياء أمام الكاميرا”.

وأضاف: “ربما نحن، أيضا، نهاجم بشكل سيء، لأن اللاعبين (المهاجمون) كبار السن جدا”.

ويتعين على بلجيكا وضع مشاكها جانبا عندما تلتقي كرواتيا التي أبدعت في المباراة الثانية عندما أمطرت شباك كندا 4-1.

ووعد هازار الثلاثاء بـ”أحد عشر محاربا” بلجيكيا لمواجهة كرواتيا، مؤكدا أن الشياطين الحمر قد “تناقشوا” وهدأوا من روع التوترات بعد الهزيمة أمام المغربب، وقال: “لقد عقدنا اجتماعا جيدا يوم الاثنين بين اللاعبين، قلنا الكثير من الأشياء. قبل كل شيء، قلنا لبعضنا البعض إنه لا تزال هناك مباراة أمامنا، وهذا هو الشيء الأكثر أهمية”.

وأضاف: “نعلم أننا نمر بوقت أكثر تعقيدا من المعتاد، لكننا جميعا متحدون”، موضحا: “قلنا لبعضنا البعض، بعض الأشياء الجيدة، بعضها ليس جيدا، ربما بعض الأشياء التي لم تكن محبوبة، لكننا تحدثنا”.

وأضاف: “بالنظر إلى ما قيل أمس في الاجتماع الصغير، أعتقد أنه سيكون لدينا 11 محاربا، ليس 11 محاربا فقظ، بل 26 محاربا، حتى أولئك الذين لا يلعبون”.

وعلى غرار المغرب، تملك كرواتيا مصيرها بين يديها بحال فوزها أو تعادلها وكذلك خسارتها، شرط خسارة المغرب والاحتكام إلى فارق الأهداف بينهما.

وفضلا عن بطاقتي التأهل، تضع المنتخبات الثلاث نصب عينيها الصدارة لتفادي المواجهة الساخنة في الدور ثمن النهائي ضد الأرمادا الإسبانية المرشحة لصدارة المجموعة الخامسة.

وسيكون فارق الأهداف هو الحاسم بين كرواتيا والمغرب في حال فوزهما أو تعادلهما، في حين تملك بلجيكا فرصة انتزاع الصدارة في حال فوزها وتعثر المغرب، إذ أن جميع الرهانات مفتوحة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى