إشادة كبيرة بأداء أشرف داري رفقة المنتخب المغربي

برز أشرف داري، لاعب نادي “ستاد بريست” الفرنسي لكرة القدم، بأداء متميز مع المنتخب المغربي، في أول مباراتين رسميتين له مع النخبة الوطنية أمام الشيلي والباراغواي، استعدادا لنهائيات كأس العالم، إذ أنه كان “أحد المكاسب المهمة” للأسود في هاتين المباراتين، حسب رأي صلاح الدين بصير، اللاعب الدولي المغربي السابق.

وأثنى صلاح الدين بصير، اللاعب الدولي المغربي السابق، على أداء المدافع أشرف داري مع المنتخب الوطني المغربي، في المباراتين الأخيرتين أمام الشيلي والباراغواي، على التوالي، يومي 23 و27 شتنبر 2022، في إطار استعدادات النخبة الوطنية للمشاركة في نهائيات كأس العالم “مونديال قطر 2022”.

وقال بصير، في تصريح لموقع الإذاعة و التلفزة المغربية، إن الفترة القصيرة التي قاضاها أشرف داري مع ناديه “ستاد بريست” الفرنسي، منذ بداية الموسم إلى غاية الآن، أكسبته تجربة كبيرة وجعلته أكثر ثقة في نفسه.

وأضاف بصير بخصوص أشرف داري: “قدم أداء جيدا في كلتا المباراتين، ظهر أنه يحاول تفادي المغامرة من خلال تشتيت الكرة في إطار مبدأ الأمان، ويجيد الفوز في النزالات الثنائية بذكاء، بدون ارتكاب أخطاء، كما ظهر أنه أصبح يتفادى بعض الأخطاء التي كان يرتكبها حين كان لاعبا في الدوري الوطني الاحترافي مع الوداد الرياضي بسبب الحماس، لقد تطور مستواه في ظرف أشهر قليلة فقط في الدوري الفرنسي”.

يذكر أن صلاح الدين بصير من أبرز اللاعبين الذين مروا في تاريخ المنتخب الوطني المغربي، وكان أحد النجوم في تشكيلة “الأسود” في نهائيات كأس العالم “مونديال فرنسا 1998”.

من جهته قال خالد فوهامي، حارس المنتخب الوطني المغربي سابقا، إن أشرف داري “من اللاعبين الذين لديهم مستوى الحذر مرتفع في الدفاع”، والدليل على هذا، يقول فوهامي، “أنه يمرر الكرة في نطاق الأمان المتاح له، ويتفادى المغامرة الغير محسوبة”.

وأضاف فوهامي أن داري قدم مؤشرات إيجابية جدا مع المنتخب المغربي، مستفيدا من الثقة التي منحها له المدرب وليد الركراكي، كما استفاد من معرفته الجيدة بالأسلوب التكتيكي للناخب الوطني، الذي أشرف على تدريبه لموسم كامل في الوداد الرياضي.

وحظي أشرف داري بتنويه الكثير من المتابعين في وسائل التواصل الاجتماعي، بل إن هناك من اعتبره المكسب الأول للنخبة الوطنية من المباراتين الوديتين أمام الشيلي والباراغواي.

وكان وليد الركراكي أثنى بدوره على أداء اللاعب أشرف داري، بعد الفوز في المباراة الأولى أمام الشيلي، وقال إن لاعب الوداد الرياضي سابقا، أظهر انسجاما كبيرا مع العميد رومان سايس في المنتخب الوطني، ملمحا إلى إمكانية اعتمادهما في التشكيلة الرسمية في نهائيات كأس العالم.

وبرز داري، في الموسم الرياضي الماضي 2021/2022، نجما ساطعا في ناديه السابق الوداد الرياضي والدوري المغربي، وكان له دور مهم جدا في قيادة الفريق إلى التتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا، إذ أنه أظهر مؤهلات فنية عالية، وروحا قتالية استثنائية، وهي خصال منحته جواز اللعب، برأس مرفوع، في نادي ستاد بريست الفرنسي.

يذكر أن أشرف داري مولود بمدينة الدار البيضاء في 6 ماي 1999، في أسرة ودادية حتى النخاع، التحق بمدرسة الوداد الرياضي وهو في الخامسة من عمره سنة 2004، وتدرج في جميع الفئات السنية للفريق، إلى أن بلغ فئة الكبار سنة 2017، ويخوض، حاليا، أول تجربة احترافية في مساره الرياضي مع نادي ستاد بريست في الدوري الفرنسي الممتاز.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى