بلماضي يحسم مستقبله مع منتخب الجزائر

أكدت تقارير إعلامية، وحسب مصدر خاص من داخل الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أنّ المدير الفني لـ منتخب الجزائر، جمال بلماضي، توصل لاتفاق نهائي مع رئيس اتحاد الكرة الجزائري، جهيد زفيزف، بخصوص تجديد عقده الذي ينتهي شهر دجنبر المقبل، ولم يتبق إلا التوقيع الرسمي والإعلان عن ذلك لوسائل الإعلام.

وتابع ذات المصدر بالتأكيد على أنّ العقد الجديد سيكون طويلا ويمتد إلى غاية كأس العالم 2026، على عكس ما تناقلته بعض المصادر التي تحدث عن إمكانية إمضاء بلماضي لعقد يمتد إلى غاية كأس أمم أفريقيا 2023 بكوت ديفوار، والتي تم تأجيلها إلى غاية بداية عام 2024.

واجتمع بلماضي قبل انطلاق المعسكر الجاري لمنتخب الجزائر، برئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، جهيد زفيزف، الذي حرص على دعم مدرب “محاربي الصحراء”، لا سيما في ظل العلاقة القوية التي تربط الرجلين منذ أن اختار نجم أولمبيك مرسيليا السابق زفيزف ليعمل معه كمدير رياضي للمنتخب الأول، خلال عهدة رئيس اتحاد الكرة السابق، شرف الدين عمارة.

وأشار نفس المصدر إلى أنّ رئيس الاتحاد الجزائري هو من عرض على بلماضي الاستمرار إلى غاية كأس العالم 2026، من منطلق رغبته في الحفاظ على استقرار المنتخب الجزائري قبل خوض غمار تصفيات المونديال المقبل، خاصة أن الجميع يدرك جيّدا بأن بلماضي لديه رغبة قوية جدّا في الثأر من إخفاقه المؤلم مع الجزائر في تصفيات كأس العام 2022.

ولم يكشف مصدرنا إن تم مراجعة الراتب الشهري الكبير الذي يتلقاه جمال بلماضي حاليا (ما يقارب 230 ألف يورو شهريا)، بعد الانتقادات التي طالته بهذا الخصوص، ولو أن الأرجح هو احتفاظ بلماضي بكل المزايا التي تضمنها عقده السابق، خاصة أن يحظى بدعم منقطع النظير من طرف جهيد زفيزف.

ومن المتوقع، حسب ذات المصدر، الإعلان عن تمديد عقد جمال بلماضي رسمياً خلال فترة التوقف الدولي المقبلة، والمقررة بداية شهر نونبر أي قبل انطلاق بطولة كأس العالم 2022، التي سيغيب عنها المنتخب الجزائري.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى