قرار من الفيفا يحبط آمال الجزائريين في إعادة لقاء الكاميرون!

اتخذ الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” قرارا جديدا تسبب في إحباط آمال الجماهير الجزائرية، التي تترقب منذ أكثر من 3 أسابيع، إعادة مباراة منتخب الجزائر ونظيره الكاميروني في إياب الدور الفاصل المؤهل لمونديال قطر 2022.

وخسر منتخب الجزائر مباراة الإياب أمام الكاميرون يوم 29 مارس، على أرضه بملعب “مصطفى تشاكر” في محافظة البليدة، بنتيجة (1ـ2) بعد التمديد، ليخسر بطاقة العبور إلى كأس العالم 2022، رغم فوزه يوم 25 مارس ذهابا في الكاميرون بنتيجة (0ـ1)، وذلك بسبب قاعدة أفضلية الأهداف المسجلة خارج القواعد.

وألغى الاتحاد الدولي لكرة القدم الخميس 21 أبريل، عملية حجز التذاكر المدفوعة الخاصة بمقابلات المنتخب الجزائري في نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وذكر موقع “Dzfoot” الرياضي الجزائري بأن العديد من المشجعين الجزائريين الذين حجزوا التذاكر الخاصة بالمنتخب الجزائري في المونديال، قد تلقوا رسالة بريد الكتروني تخبرهم بإلغاءها وذلك بسبب عدم تأهل الجزائر إلى البطولة العالمية.

وكشف “الفيفا” أنه سيتم تعويض أصحاب التذاكر خلال 30 يوما عبر بطاقات الدفع الإلكتروني التي اشتروا بها التذاكر، التي تم حجزها خلال عملية البيع الثانية التي أطلقها الاتحاد الدولي لكرة القدم قبل مقابلات الدور الحاسم من التصفيات الإفريقية في شهر مارس/آذار الماkoضي.

ويأتي هذا القرار في الوقت الذي ينتظر فيه الجمهور الجزائري بشغف رد الاتحاد الدولي على الاحتجاج الذي تقدم به اتحاد الكرة الجزائري بخصوص ما حصل في مواجهة الجزائر والكاميرون في إياب الدور الفاصل.

ومنذ نهاية تلك المباراة، لم تتوقف الجماهير الجزائرية عن المطالبة بضرورة إعادة المباراة، مشيرين لتعرض “الخضر” للظلم من طرف الحكم الغامبي بكاري غاساما الذي أدار المواجهة، إذ رأوا أنه احتسب هدفاً غير صحيح للكاميرون (الهدف الأول)، إضافة إلى عم احتساب هدف سجله إسلام سليماني في الشوط الثاني من اللقاء، وكذلك تغاضيه عن احتساب عدة ركلات جزاء لمصلحة الجزائر، بحسب الجماهير ووسائل الإعلام المحلية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى