تطورات جديدة في ملف إعادة مباراة الجزائر والكاميرون

زعم تقرير صحفي السبت 16 أبريل عن وجود تطورات جديدة في ملف إعادة مباراة الجزائر والكاميرون، في إياب الدور الفاصل من تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم “قطر 2022″، تخص تدخل بعض المسؤولين النافذين في الكرة الجزائرية لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” من أجل الضغط لإعادة المباراة.

ورجح حساب “Zayack_Dz” على تويتر نقلا عن شبكة “سكاي نيوز عربية” أن رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم الأسبق، محمد روراوة، هو من يقف وراء هذا التدخل الذي قد ينعش حلم الجزائريين بالتأهل إلى المونديال.

ووفق المصدر ذاته، فإن الأدلة الجديدة للاتحاد الجزائري تضمنت الأخطاء التي رفض فيها الحكم الغامبي باكاري غاساما العودة إلى تقنية الفيديو المساعد “فار” خلال المواجهة، كما تضمنت صورا ومقاطع فيديو لاجتماعات وُصفت بـ “المشبوهة” بين غاساما وبعض الأصدقاء المُقربين من رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، صامويل إيتو.

وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم تقدم بشكوى رسمية إلى الاتحاد الدولي للعبة “فيفا” بخصوص غاساما، حكم مباراة الجزائر والكاميرون، وطالب “فيفا” بفتح تحقيق شامل بخصوص الحكم، مع الإصرار على إعادة المباراة.

واتهم الاتحاد الجزائري الحكم غاساما بارتكاب أخطاء وصفها بالكارثية خلال المباراة، منها احتسابه هدفا كاميرونيا مشكوكا في صحته، وطالب الاتحاد الدولي للعبة بضرورة إعادة المباراة.

فيفا يفصل في إعادة مباراة الجزائر والكاميرون يوم 21 أبريل

سيفصل الاتحاد الدولي للعبة يوم 21 أبريل الجاري في قرار إعادة مباراة الجزائر والكاميرون، عند مناقشة الشكوى التي تقدم بها اتحاد الكرة الجزائري.

وكان منتخب الجزائر خسر مباراة العودة أمام الكاميرون يوم 29 مارس، على أرضه ملعب “مصطفى تشاكر” في محافظة البليدة الجزائرية، بنتيجة 1-2 بعد التمديد، ليخسر بطاقة العبور إلى نهائيات كأس العالم 2022، رغم فوزه يوم 25 مارس ذهابا في الكاميرون بنتيجة 0-1، وذلك بسبب قاعدة أفضلية الأهداف المسجلة خارج القواعد في حالة التعادل.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى