فيفا : هل يقود خليلوزيتش “أسود الأطلس” في مونديال قطر؟

خص الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الناخب الوطني البوسني وحيد خليلوزيتش بتقرير مفصل عن مساره “المونديالي”، عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد، وصفه فيه بـ”صانع المعجزات الساعي لمواصلة كتابة التاريخ مع المغرب”.

وعدد التقرير إنجازات خليلوزيتش، بداية مع الرجاء الرياضي، ثم ليل وباريس سان جيرمان الفرنسيين، مرورا بتحقيق التأهل إلى نهائيات كأس العالم مع ساحل العاج والجزائر واليابان ثم مع المغرب، و”ذلك رغم التغييرات الجوهرية التي عرفها أسود الأطلس منذ مونديال روسيا باعتزال العمود الفقري المتمثل في لاعبين مثل المهدي بنعطية، مبارك بوصوفة، كريم الأحمدي ونور الدين أمرابط”، يورد التقرير.

واعتبر الاتحاد الدولي في تقريره أن “وحيد نجح في تكوين مجموعة شابة ومتعطشة للنجاحات، فجمع بين عناصر الخبرة كياسين بونو، رومان سايس، يوسف النصيري وأشرف حكيمي، ويافعين قادمين بقوة على غرار عز الدين أوناحي، عمران لوزا، زكرياء أبو خلال وريان مايي”.

تقرير “فيفا” أكد أن هدف المغرب في مونديال قطر سيكون تكرار إنجاز كأس العالم في المكسيك سنة 1986، “حينما نجح الأسود في العبور إلى الدور الثاني مع أداء بطولي تغلبوا به على منتخب البرتغال في مباراة بقيت عالقة في تاريخ الكرة المغربية”.

أما بخصوص تجربته مع أسود الأطلس، فكان الإطراء كبيرا، مع ملاحظة تخص إبعاده لعدد من اللاعبين المميزين، وما جره عليه ذلك من مشاكل، إذ يقول المقال: “اليوم، يعمل المدرب البوسني على قدم وساق من أجل إضافة نجاح جديد إلى سجله، وذلك رغم أن شخصيته القوية واستبعاده لأسماء رنانة مثل حكيم زياش ونصير المزراوي مع عبد الرزاق حمد الله لا يروق للبعض ويجر له الكثير من الانتقادات وهو نفس السيناريو الذي عاشه في جل محطاته التدريبية، فهناك من قبل بقرارته تلك وواصل معه، وهناك من فضل الانفصال عنه على غرار ساحل العاج واليابان”.

ويختم بتساؤل مثير: “ويبقى السؤال الآن: هل نرى وحيد يقود أسود الأطلس في مونديال قطر ويجعل منهم الحصان الأسود للبطولة؟”.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى