3 عوامل تُعجل بعودة زياش ومزراوي لـ “عرين الأسود”

يستعد منتخب المغرب لخوض رهان مهم في شهر نونبر المقبل من خلال مشاركته في نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وكانت قرعة المونديال وضعت منتخب “أسود الأطلس” في المجموعة السادسة بجانب منتخبات بلجيكا وكندا وكرواتيا.

ويبحث “أسود الأطلس” عن تكرار إنجاز نسخة عام 1982 بوصوله للدور الثاني من المسابقة، مما يفسر الدعوات المطالبة بإنهاء أزمة الثنائي حكيم زياش ونصير مزراوي.

ويجدر التذكير إلى أن الثنائي تم استبعاده في وقت سابق من منتخب المغرب لأسباب سلوكية، وهو ما جعلهما يرفضان الدعوة التي وصلتهما قبل الدور الحاسم من تصفيات المونديال.

وترصد “العين الرياضية” عبر التقرير التالي 3 عوامل تدفع باتجاه عودة زياش ومزراوي لـ”أسود الأطلس” خلال الفترة المقبلة.

ضغط الجماهير

تقوم الجماهير المغربية بضغوطات كبيرة على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وعلى المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش بهدف تسريع عودة زياش ومزراوي لمنتخب المغرب.

ورغم الوصول لنهائيات كأس العالم، فإن مناصري “أسود الأطلس” لم يتوقفوا عن القيام بحملات من أجل عودة هذا الثنائي انطلاقا من فترة التوقف الدولي المقبلة.

وتأتي هذه الضغوطات الجماهيرية، في ظل تواجد اقتناع عام بقدرة زياش ومزراوي على تقديم إضافة فنية قوية لمنتخب المغرب.

وساطة خرجة وبنعطية

كشفت تقارير إعلامية مغربية أن الثنائي الأسبق لمنتخب المغرب حسين خرجة ومهدي بنعطية يقومان بوساطة غير معلنة من أجل إذابة الجليد في علاقة اللاعبين بالاتحاد المغربي لكرة القدم.

ووفقا لمصادر إعلامية، فإن القائدين السابقين لـ”أسود الأطلس” قاما بالاتصال بزياش في أعقاب المواجهة أمام الكونغو الديمقراطية من أجل معرفة موقفه الحالي من العودة لمنتخب المغرب.

تخلي خليلوزيتش عن عناده

تؤكد كل المؤشرات أن البوسني وحيد خليلوزيتش، مدرب “أسود الأطلس” تخلى عن عناده الذي جعله يرفض في مرحلة أولى دعوة اللاعبين لمنتخب المغرب.

وكان رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، نجح في إقناع المدرب الأسبق لباريس سان جيرمان بتجديد الدعوة لزياش ومزراوي خلال فترة التوقف الدولي الماضية، غير أن هذا الثنائي رفض الاستجابة لها.

ومن المنتظر أن ينجح الرجل القوي لـكرة القدم المغربية في عقد جلسة عمل بين المدرب البوسني واللاعبين بهدف فتح صفحة جديدة في العلاقة التي تربطهما.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى