5 أمور فجرت غضب الجماهير المغربية ضد خليلوزيتش

لا حديث للجماهير المغربية عبر منصات التواصل الاجتماعي إلا عن قائمة المنتخب المغربي لكرة القدم، واختيارات المدرب وحيد خليلوزيتش، الذي اختار إجراء تغييرات عديدة لمباراتي الجولتين الأولى والثانية من دور المجموعات لتصفيات قارة إفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم “قطر 2022″، ضد السودان وغينيا على الترتيب.

وأبدى مناصرو “أسود الأطلس” استيائهم من قرارات خليلوزيتش “غير المفهومة”، وعدم تدخل المسؤولين بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قبل وقوع أي كارثة خلال التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى المونديال، حيث يأمل الأنصار في الترشح إلى النهائيات العالمية للنسخة الثانية تواليا، بعد بطولة روسيا 2018.

تساؤلات حول غياب حكيم زياش عن قائمة المغرب

علامات استفهام عديدة تدور حول السبب الذي دفع وحيد خليلوزيتش للاستغناء عن خدمات حكيم زياش في قائمته لأول مباراتين من الدور الثاني لتصفيات إفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، رغم توصل الاتحاد المغربي لكرة القدم بتطيمنات بشأن وضعه الصحي.

وفي وقت كانت الشكوك تحوم حول إمكانية غياب زياش بسبب الإصابة، شارك اللاعب لـ 8 دقائق في المباراة الأخيرة لناديه تشيلسي أمام أرسنال لحساب منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

وما زاد حدة تساؤلات الجماهير هو نشر زياش رمزا تعبيريا مُضحكا، مباشرةً بعد نشر الاتحاد المغربي لكرة القدم قائمة اللاعبين الـ 24 المدعوين لمعسكر 30 غشت الجاري؛ تفاعلاً مع قرار إبعاده.

ويرى مُشجعون للمغرب أن وحيد خليلوزيتش سيقود الفريق القومي إلى الهاوية، إذا ما ثبت استبعاده زياش لأسباب شخصية، خصوصا أن الأسود تظل بحاجة إلى لاعب بقيمة نجم تشيلسي خلال قادم المواعيد الكروية.

أمين حارث ونصير مزراوي.. الإقصاء مستمر

ومن بين القرارات التي تركت صدى قويا، بمحيط منتخب المغرب، قرار خليلوزيتش بإبعاد أمين حارث، لاعب شالكه الألماني، ونصير مزراوي، نجم أياكس أمستردام الهولندي، نهائياً من لوائحه المقبلة.

واعتبرت الجماهير أن المشادات الكلامية التي حصلت في وقت سابق بين المدرب واللاعبين، كلا على حدى، عادية ويجب تجاوزها؛ من أجل إعلاء مصلحة المنتخب الوطني المغربي فوق كل التفاصيل الأخرى.

وكان خليلوزيتش انتقد بشدة في لقاء صحفي خطوة أمين حاريث ببعث رسائل نصية إليه، من أجل طلب تفسير لغيابه عن إحدى المعسكرات.

أما قصة مزراوي، فتعود لسوء تفاهم بسيط بين اللاعب وحامل أمتعة المنتخب المغربي، ليجعلها خليلوزيتش مشكلاً ويقرر عدم دعوة اللاعب مجددا، كما أعلن أنه طيلة تواجده على رأس الطاقم الفني للأسود فلن يكون للاعب أياكس مكان في تشكيلة الفريق.

5 لاعبين جدد.. خليلوزيتش يجرب مرةً أخرى!

دعوة لاعبين جدد خلال المعسكرات الودية والرسمية ليس بالفكرة السديدة حسب الجماهير المغربية، خصوصا أن المدرب قضى عامين على رأس الطاقم الفني للمنتخب، ومن الواجب حسبهم أن يكون كون فكرة شاملة عن الاختيارات البشرية المتاحة له.

وتسببت دعوة 5 لاعبين لأول مرة للمشاركة بمباراتي السودان وغينيا في جدل واسع بمنصات التواصل الاجتماعي، خصوصاً وأن اختيارات خليلوزيتش كانت على حساب لاعبين آخرين، ظلوا لفترة هامة ضمن الترسانة البشرية الأساسية للفريق المغربي.

وبالرغم من أن مشكلة الوافدين الجدد كانت محط نقاش في وقت سابق بين المدير الفني والإعلام، الذي وجه إليه تساؤلات في هذا الصدد، إلا أن حاليلوزيتش ظل وفياً لعادته، رغم أن الوقت غير مناسب حسب الجماهير لتجريب لاعبين خلال مواعيد رسمية ودولية هامة.

خليلوزيتش ينفي حديثه ويضم لاعبين بعيدين عن المشاركة

في وقت ظل يردد خليلوزيتش بأن التنافسية شرط هام لتواجد أي لاعب رفقة منتخب المغرب، أتت اختيارات عدد من اللاعبين مغايرة لكلامه.

واستدعى خليلوزيتش المدافع سفيان شاكلا من صفوف خيتافي، رغم أنه غاب عن أبرز مباريات الموسم الماضي 2020-21، كما أن ناديه وضعه ضمن قائمة المغادرين.

واتهمت الجماهير المدير الفني الأسبق لمنتخب الجزائر بمحاباة عدد من اللاعبين، الذين حافظوا على مراكزهم رغم حصيلتهم المتواضعة، وضمنهم أيمن برقوق وسفيان شاكلا ومنير الحدادي.

وتغيب التنافسية أيضا عن الحدادي، الذي يترقب ناديه إشبيلية الإسباني آخر أيام الميركاتو الصيفي من أجل بيع عقده بصفة نهائية.

لاعب محلي واحد في قائمة المغرب لمباراتي السودان وغينيا

بالرغم من أن حضوره الأسماء المحلية كان لافتا بالمسابقات الإفريقية، إلا أن المدير الفني البوسني ارتأى دعوة لاعب واحد يمثل الدوري المغربي الممتاز في قائمته الجديدة، ويتعلق الأمر بالحارس أنس الزنيتي.

وبينما خلقت أسماء محلية عديدة الحدث سواء بمسابقة دوري أبطال إفريقيا، كأس الكونفيدرالية أو البطولة العربية، مع أنديتها، إلا أن التجاهل الدولي كان من نصيبها.

وسبق لخليلوزيتش تكليف طاقمه بإعداد تقارير عن لاعبي الوداد أيمن الحسوني وأيوب الكعبي ويحيى جبران، بالإضافة إلى سفيان رحيمي (الذي رحل حديثا صوب الدوري الإماراتي) وعبد الإله الحافيظي من فريق الرجاء، ومع ذلك، اكتفى التقني صاحب الـ 69 عاما باختيار الزنيتي كلاعب محلي أوحد في قائمته لمواجهة السودان وغينيا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى