ليفربول يتنفس قبل “الديربي” بعودة نجميه

تلقى يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول دفعة قوية قبل ديربي “الميرسيسايد” أمام إيفرتون في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز.

ووفقًا لمعلومات صحيفة ‘‘ميرور‘‘ الإنجليزية، كانت مشاركة كل من تياجو ألكانتارا وساديو ماني في مباراة إيفرتون على ملعب جوديسون بارك بعد التوقف الدولي موضع شك، ولكن بعد أن أعاد كلاهما اختبارات فيروس كورونا السلبية يوم الاثنين في ميلوود، ليعود كلاهما إلى التدريبات اليوم، بعد 10 أيام من العزلة.

وكانت نتيجة اختبار النجمين الدوليين إيجابية لفيروس كورونا قبل استراحة الدوري الإنجليزي الممتاز، ليغيب كلا اللاعبين عن تأدية الواجب الوطني هذا الشهر، كما غاب تياجو عن مباريات الليفر ضد آرسنال وأستون فيلا، بينما غاب ماني عن زيارة أستون فيلا.

وكان تياجو قد قدم تلميحا إلى نتيجة تشخيصه السلبي لفيروس كورونا عندما نشر صورة له على وسائل التواصل الاجتماعي وسط مدينة ليفربول.

مع عودة كلاهما الآن إلى التدريبات، فقد تلقيا الاختبارات السلبية المطلوبة، ويمكن أن يكون كلاهما الآن أساسيا في مباراة الديربي ضد إيفرتون يوم السبت.

ويميل المدرب يورغن كلوب إلى اللجوء إلى اللاعبين الذين استراحوا خلال فترة التوقف الدولي، ومع وجود بعض نجومه الذين يلعبون في جميع أنحاء العالم ولا يعودون حتى يوم الخميس إلى التداريب، فإنه سيميل إلى ضم تياجو ألكانترا وساديو ماني للقائمة المستدعاة لمباراة التوفيز.

رغم ذلك، يبدو من المرجح أن يغيب نابي كيتا، بعد أن ثبتت إصابة لاعب خط الوسط بالفيروس أثناء أدائه لواجب دولي مع بلاده غينيا.

وجاء اختبار كيتا إيجابيا مع أربعة أعضاء آخرين من المنتخب الغيني أثناء الاستعداد للمباريات الودية ضد الرأس الأخضر وغامبيا، ودخل في عزلة فورية.

وينتظر نابي كيتا الآن نتائج اختبار فيروس كورونا، وإذا كان هذا أيضًا إيجابيا، فسيضطر إلى الحجر الصحي لمدة أسبوع آخر على الأقل، مما يعني أنه سيغيب عن مباراة إيفرتون.

 

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى