“الأهداف” تحدد مصير الفتح الرباطي في البطولة العربية

تنتظر الفتح الرباطي، بعد غد الخميس، مواجهة حاسمة أمام السالمية الكويتي، في الجولة الأخيرة من الدور التمهيدي للبطولة العربية.

ويتعين على الفتح الذي يتصدر المجموعة بفارق هدفين عن الاتحاد السكندري المصري، الفوز في مباراته الأخيرة وتسجيل أكبر عدد من الأهداف تفاديا للإقصاء في حال تمكن الفريق المصري من تعويض تأخره التهديفي في لقائه أمام أساس تيليكوم الجيبوتي.

ومن المتوقع أن يفوز الاتحاد السكندري بحصة ثقيلة على منافسه الجيبوتي الذي يعتبر الحلقة الأضعف في المجموعة، ما يجعل الفتح أمام مهمة صعبة، تكمن في تحقيق الانتصار، وتسجيل أكبر نتيجة ممكنة.

وكان الفتح قد تعادل في مباراته الأولى أمام الاتحاد السكندري، قبل أن يكتسح أساس تيليكوم في مباراته الثانية بسباعية نظيفة، فيما فاز الفريق المصري على السالمية الكويتي بخمسة أهداف لصفر.

وفي الجانب المقابل ما تزال فرص السالمية الكويتي الذي انتصر برباعية نظيفة في ظهوره الأول على حساب الفريق الجيبوتي، في التأهل متاحة، حيث يتعين عليه الفوز على الفتح وانتظار المفاجأة من المقابلة الثانية، بخسارة أو تعادل الاتحاد السكندري أمام أساس تيليكوم الذي خرج من المنافسة.

وفي سياق ذي صلة، تقدم مسؤولو الاتحاد السكندري المصري بطلب رسمي إلى المشرفين على تنظيم البطولة العربية، كي تقام مباراتا الجولة الأخيرة في نفس التوقيت باعتبار أنهما ستكشفان هوية المتأهل من المجموعة.

يشار إلى أن التوقيت الذي كان مقررا من طرف اللجنة المنطمة، هو لعب الفريق المصري مباراته في السادسة والنصف بالتوقيت المغربي، فيما يخوض الفتح مباراته في الثامنة وخمسين دقيقة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى